المركز الوطني للتأهيل يطلق برنامجاً لبناء القدرات بشأن الوقاية من المخدرات والكحول
تاريخ النشر : 2021-05-29
المركز الوطني للتأهيل يطلق برنامجاً لبناء القدرات بشأن الوقاية من المخدرات والكحول


رام الله - دنيا الوطن
ضمن أنشطة المعهد التدريبي للمركز الوطني للتأهيل ينظم المركز في الفترة من 30 مايو الجاري وحتى 4 يونيو المقبل برنامجاً تدريبياً لبناء القدرات في مجال الوقاية من تعاطي المخدرات والكحول، ويشارك به صانعو سياسات والمختصون من دولة الإمارات العربية المتحدة، ودول مجلس التعاون، ومصر، والسودان.

ويعد إطلاق هذا البرنامج الأول من نوعه في الشرق الأوسط ثمرة ارتباط المركز الوطني للتأهيل بمذكرة تفاهم استراتيجية مع مكتب الشؤون الدولية لمكافحة المخدرات وإنفاذ القانون التابع لوزارة الخارجية الأمريكية، تنص على اعتماد المركز كمنصة تدريب على برامج خطة كولومبو لمنطقة الشرق الأوسط.

ويضم البرنامج التدريبي الذي يعقد على مدار خمسة أيام، تسعة مواضيع تدريبية أساسية مستندة إلى "المنهاج العالمي للوقاية" والذي تم تطويره من قبل فريق "خطة كولومبو"، حيث سيشارك سعادة الأستاذ الدكتور حمد عبدالله الغافري، مدير عام المركز الوطني للتأهيل، في تقديم تلك الجلسات التدريبية الافتراضية إلى جانب متخصصين من المركز ومن فريق "خطة كولومبو".

ويأتي إطلاق هذا البرنامج النوعي كجزء من استراتيجية المركز المرتكزة على "الوقاية والتدخل المبكر"، والتي تعد الوسيلة الأمثل للحد من آثار تعاطي المواد المخدرة في المجتمع، في وقت تسجل فيه دول كثيرة حول العالم ارتفاعاً في نسب تعاطي المخدرات والكحول.

ويهدف هذا البرنامج إلى إشراك كبار المسؤولين وصانعي السياسات في جهود التوعية بأهمية الوقاية وإدارة تعاطي المخدرات، بالإضافة إلى تمكين العاملين في الخطوط الأمامية من تلقي التدريب المتخصص في منهج الوقاية الشامل وممارسات الوقاية من تعاطي المخدرات.

وبهذه المناسبة، قال سعادة الأستاذ الدكتور حمد عبدالله الغافري، مدير عام المركز الوطني للتأهيل: "تتواصل الجهود حول العالم من أجل مكافحة الإدمان بكافة أشكاله، ولكن لا يزال هناك الكثير من العمل للقيام به، وأفضل طريقه لتحقيق ذلك تتمثل بالعمل المشترك القائم على البحث العلمي وبناء القدرات. وفي دولة الإمارات، نفخر بأننا في المركز الوطني للتأهيل أول جهة تقدم منهج الوقاية الشاملة لأول مرة في الشرق الأوسط".

وأضاف: "يسعدنا إطلاق البرنامج الأول من نوعه على مستوى منطقة الشرق الأوسط في مجال بناء قدرات المتخصصين في الوقاية من الإدمان وفق مبادئ ومحاور "المنهاج العالمي للوقاية"، والذي تم تطويره من قبل فريق "خطة كولومبو". نمتلك في المركز الوطني للتأهيل إمكانات مميزة ونحرص على متابعة كافة المستجدات السلوكية المجتمعية لكل الفئات العمرية على المستوى المحلي أو العالمي، والبحث في أسبابها ومدى تأثيرها على دفع أفراد المجتمع لاتباع سلوكيات قد تؤدي بهم إلى الإدمان".

واختتم بالقول: "إن التوعية والوقاية هما المفتاح الأساسي لحماية المجتمع، خاصة عند الحديث عن فئة المراهقين والشباب باعتبارهم قادة المستقبل".

تجدر الإشارة إلى أن المركز الوطني للتأهيل كان قد أعلن في فبراير الماضي عن انضمامه إلى شبكة المركز الدولي لنقل التكنولوجيا، ليكون بذلك الجهة الوحيدة ضمن هذه الشبكة على مستوى المنطقة وذلك إلى جانب مراكز في جنوب أفريقيا، وأوكرانيا وفيتنام، بالإضافة إلى مركز تنسيقي في الولايات المتحدة. وتهدف الشبكة إلى تطوير وبناء قدرات القوى العاملة والمنظمات والمؤسسات التي تقدم خدمات الوقاية من تعاطي المخدرات والعلاج وإعادة التأهيل ودعم التعافي.