اتحاد جمعيات المزارعين الفلسطينيين يطلق مشروع التصنيع الغذائي
تاريخ النشر : 2021-05-25
رام الله - دنيا الوطن
أعلنت الجمعية التعاونية للتصنيع الزراعي في منطقة طمون عن انطلاق مشروع التصنيع الغذائي الذي ينفذه اتحاد جمعيات المزارعين الفلسطينيين ضمن مشروعه الأوسع الذي يحمل اسم "تعزيز خلق فرص عمل واستدامة عمل التعاونيات الزراعية خلال جائحة كورونا" والممول من التعاون الاسباني بالشراكة مع مؤسسة ACO الاسبانية.

وعقدت الجلسة الافتتاحية للمشروع في قاعة بلدية طمون بحضور رئيس البلدية عبد اللطيف بشارات والمدير التنفيذي للاتحاد عباس ملحم وعضو الهيئة الادارية للجمعية ناصر حمزة، إضافة لعدي حسين منسق المشروع وطلال بني عودة المنسق الميداني للمشروع وسعيد فياض ومصطفى بشارات من الجمعية التعاونية للتصنيع الزراعي، وعبد الرحيم بشارات من جمعية البقيعة الشرقية، ومحمد بشارات من جمعية المحمية الزراعية.

ورحب رئيس بلدية طمون بالحضور داعيا جميع المستفيدين من المشروع للالتزام بالالتحاق بالجلسات التدريبية في موعدها ومواكبة كل مراحله، كما شكر اتحاد جمعيات المزارعين الفلسطينيين على مبادرته مؤكدا على أهميتها في إفادة بلدة طمون والمزارعين فيها لكونها منطقة تشتهر بالزراعة وتشكل واحدة من أهم السلال الغذائية في فلسطين.

بدوره قدم الأستاذ ملحم نبذة تعريفية بالاتحاد وقال إن من أهدافه الرئيسية تعزيز صمود المزارع الفلسطيني في أرضه من خلال توفير الموارد اللازمة، والعمل على حل مشكلة تسويق المنتجات الزراعية.

كما أشار ملحم إلى عدد من القضايا المطلبية التي يعمل عليها اتحاد جمعيات المزارعين الفلسطينيين مثل الاسترداد الضريبي والاقراض الزراعي والتعويضات على المزارعين وقت وقوع الكوارث.

ونوه ملحم إلى الآثار الكبيرة المرجو تحقيقها من المشروع سواء كانت تتعلق بترسيخ مفاهيم العمل التعاوني أو بتطوير واقع الجمعيات المستفيدة أو الآثار المادية وتلك المتعلقة بالخبرات التي سيستفيد منها المشاركون.

وقال إن المشروع ستستفيد منه محافظتان: الأولى طوباس وستستفيد منه الجمعية التعاونية للتصنيع الزراعي في منطقة طمون بالمحافظة، والثانية محافظة قلقيلية وستستفيد منه جمعيتان في المحافظة واحدة في جيوس والأخرى في عزون.

من ناحيته، قدم منسق المشروع عدي حسين نبذة عن مشروع التصنيع الغذائي وقال إنه سيستمر لمدة سنة ونصف وسيتضمن عشر ورشات تدريبية حول مفهوم التعاون والعمل التعاوني، وحول مهارات التصنيع والتغليف، إضافة لتعريف المستفيدين على كيفية الاستخدام الآمن لآلات التصنيع التي ستمنح للجمعية التعاونية والتي ستمنح أيضا برادات خاصة لحفظ المنتجات المصنعة لتكون جاهزة للتسويق.

وقال حسين إنه سيتم تنظيم زيارات للمستفيدين للتعرف على آلية العمل في التصنيع الزراعي في مشاريع قائمة.

وأضاف أن عدد المستفيدين من المشروع عبر الجمعية التعاونية في طمون 50 مستفيد على أن تشكل النساء نسبة 70 في المئة من العدد الاجمالي للمستفيدين.

هذا وكان بين الحضور الذين تجاوزوا الثلاثين 18 سيدة وتم التداول معهن في هموم العمل التعاوني والمشاكل التي تواجههن في ذلك واتفق على آلية تنفيذ المشروع من حيث المواضيع والمراحل ومواعيد التدريب.