رئيس المركز الثقافي الألماني الدولي يطلق صرخة المخيم الموجوع في لبنان
تاريخ النشر : 2021-04-10
رام الله - دنيا الوطن
أطلق  رئيس المركز الثقافي الألماني الدولي د.محمود عبد الله الخطيب صرخة المخيم الفلسطيني الموجوع والجائع  باتجاه العالم داعيا إلى اوسع حملة لدعم الشعب الفلسطيني في مخيمات لبنان الذين يواجهون خطر الموت من الجوع في ظل انعدام فرص العمل وارتفاع الاسعار وغلاء الدولا ر وتفشي (كورونا)، بينما لا يوجد امام الفلسطيني إلا الهجرة او التسول بينما لم يعد في مكب النفايات لقمة لجائع.

كلام  الدكتور محمود عبدالله الخطيب اطلقه اليوم في لقاء اعلامي موسع  في  العاصمة اللبنانية بيروت أضاف فيه: رغم هذا اننا لسنا مع اي اتجاه للتسول امام السفارات، بل اننا اصحاب حق لدى (اونروا) والمجتمع الدولي والمؤسسات الدولية المعنية.

وقال الخطيب: لن نسكت عن المطالبة بحقوقنا كبشر لأن شعبنا الفلسطيني جائع نعم جائع يطلب الغذاء والدواء واللقاح الخ من متطلبات العيش الكريم بانتظار حق العودة الى ارضه هذا الحق الذي يسنده ويؤكده  القرار الدولي الرقم 194.

وفي نفس الاطار اشار الخطيب ان المركز الثقافي الالماني الدولي  بالتعاون مع مجموعة حملة نبع العطاء قام بحملة لجمع تبرعات متواضعة لتوزيع الخبز كل يوم جمعة على فقراء المخيمات في بيروت والجنوب والشمال والبقاع ، واننا نشكر اصحاب الايادي البيضاء الذين تبرعوا في الدنمارك والمانيا والسويد وتركيا امام المساجد ولبوا نداء شعبنا في مخيمات لبنان.

واضاف: ان الوضع المعيشي  ماساوي في المخيمات، واننا نخشى ان تستغل بعض الجهات المشبوهة اوجاع شعبنا من خلال مشاريع التهجير والتعويض وسواها.

اننا كمركز ثقافي الماني دولي  في لبنان والخارج  ونادي العمل التطوعي في لبنان نشعر بأ لم وحسرة بأوجاع الشعب الفلسطيني واوضاع الشباب العاطل عن العمل والاوضاع النفسية والاجتماعية والاقتصادية والتربوية  الناجمة عن (كورونا) وتدهور الوضع المالي والاقتصادي في لبنان،  نطالب في الوقت نفسه اصحاب الايادي البيضاء ان تساعدأهلنا في المخيمات في لبنان  وخاصة من يعانون من امراض مزمنة والتي اصبحت أدويتهم  غالية الثمن ولا قدرة للشعب على  الحصول عليها من الصيدليات ..كما اننا نلفت الى أهمية تعزيز المساعدات بلحوم الأضاحي لتقديمها الى الشعب الذي يحتاج للحوم  ولا يقوى على الشراء.