"ملتقى أبوغزاله" ينظم جلسة حوارية حول المرأة الأردنية في العلوم والتكنولوجيا"
تاريخ النشر : 2021-04-05
"ملتقى أبوغزاله" ينظم جلسة حوارية حول المرأة الأردنية في العلوم والتكنولوجيا"


رام الله - دنيا الوطن
‏نظّم ملتقى طلال أبوغزاله المعرفي جلسة حوارية رقمية بعنوان "المرأة الأردنية في العلوم والتكنولوجيا"، عبر صفحة الملتقى على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك، وذلك بالتزامن مع احتفالات العالم باليوم العالمي للمرأة والفتاة في مجال العلوم. 

وخلال الجلسة استضاف الملتقى السيدة هدى علي الروابدة مديرة المركز الوطني للابتكار في المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا، والأستاذة ريما دياب، الرئيس التنفيذي لمنظمة جالاكسي للتكنولوجيا، والمهندسة آيات عمرو خبيرة علوم الروبوت وسفيرة الشباب الأردني في الأمم المتحدة.

وأشارت السيدة الروابدة إلى أن نسبة مشاركة المرأة في العلوم والتكنولوجيا قليلة مقارنة مع الرجل، نظرا للتحديات التي تواجه المرأة على مستوى الأردن والوطن العربي والعالم في مجال العلوم التكنولوجيا والابتكار، مضيفة أن نسبة الإنفاق أيضا على البحث العلمي والابتكار ضئيلة ولا تذكر بالنسبة للإحصاءات العالمية والمؤشرات الدولية.

وبينت الروابدة أن إنشاء المركز الوطني للإبداع في عام 2019، جاء ليكون مظلة وطنية تخلق بيئة ريادية تنافسية، مشيرة إلى أن المركز سيطلق قريبا "منصة الأردن المفتوحة للإبداع" وهي المنصة الوحيدة في الشرق الأوسط وجنوب افريقيا، والتي تأتي لبناء شراكات متميزة بين القطاعين العام والخاص من خلال ربط المؤسسات الاكاديمية والمراكز البحثية ورواد الأعمال وحاضنات الأعمال بالجهات المانحة لحل مشكلة التحديات المالية.

من جانبها قالت دياب أن ريادي الأعمال يجب عليهم التمتع بمهارات أساسية، وتطوير أنفسهم وأن يكون الريادي صاحب رؤية ورسالة وصبور، مشيرة إلى أنها أسست منظمة جالاكسي لتعنى بالتعليم والتدريب والتكنولوجيا للنساء والشباب والأطفال محليا ودوليا وشعارها التكنولوجيا حق للجميع، للوصول إلى الجميع في جميع المناطق، لتمكينهم من خلق فرصة أفضل لأنفسهم وللآخرين، من خلال التكنولوجيا.

وحصلت دياب على جائزة أفضل مشروع تكنولوجي في سان فرانسيسكو، وعلى جائزة النساء في قطاع التكنولوجيا من مؤسسة ميرا كول فاونديشن الأمريكية، وصنفت من أفضل رياديي الأعمال في العاصمة الألمانية برلين. 

من جانبها أكدت المهندسة عمرو بصفتها خبيرة علوم الروبوت أهمية استقطاب ودعم المواهب الشابة نظراً للقدرات الكبيرة والكامنة وغير المكتشفة لديهم، مشيرة إلى أنها تبحث مع وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة لإيجاد بيئة ناظمة وداعمة للمشاريع الريادية. 

وبينت عمرو أن غياب التشريعات وعدم استقرار القوانين هو من أبرز التحديّات التي تواجه الرياديين ويؤثر سلبياً على الشركات الناشئة، داعية الإعلام إلى التركيز على نجاحات وإبداعات المبتكرين والرياديين الأردنيين الحاصلين على تقدير دولي وعالمي لابتكاراتهم واختراعاتكم الهامة.

من جانبه أكد مدير الحوار الأستاذ فادي الداوود مستشار التعليم والشباب في مجموعة طلال أبوغزاله العالمية والمدير التنفيذي لملتقى طلال أبوغزاله المعرفي ان تنظيم اللقاء يأتي تزامناً مع احتفالات العالم باليوم العالمي للمرأة وتحديداُ بمناسبة اليوم الدولي للمرأة والفتاة في مجال العلوم، حيث يُعد إتاحة وصول النساء إلى العلوم والتكنولوجيا والهندسة والفنون والرياضيات، ومشاركتهن في العلوم والتكنولوجيا والابتكار ببلادهن ضرورة من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030. 

يشار إلى أن الجمعية العامة للأمم المتحدة اعتمدت القرار A/RES/70/212، الذي أعلنت بموجبة 11 شباط/ فبراير يوما دوليا للمرأة والفتاة في مجال العلوم، بهدف دعم النساء والفتيات لتمكينهن من المشاركة في العلوم مشاركة كاملة متكافئة مع الرجل.