مؤسسات الإعاقة بغزة تجتمع لمناقشة الاستحقاق الانتخابي
تاريخ النشر : 2021-01-23
مؤسسات الإعاقة بغزة تجتمع لمناقشة الاستحقاق الانتخابي


رام الله - دنيا الوطن
اجتمعت اللجنة العليا لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة بغزة، لمناقشة المرسوم الرئاسي المتمثل بالاستحقاق الانتخابي للمجلس التشريعي والرئاسة والمجلس الوطني، وذلك لضمان المشاركة السياسية للأشخاص ذوي الإعاقة، والتي كفلها القانون الأساسي الفلسطيني وقانون المعاق الفلسطيني، رقم 4لعام 99، والاتفاقية الدولية للأشخاص ذوي الإعاقة.

وأكد المجتمعون على ان ضمان مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة في العملية السياسية، يعتبر فرصة ذهبية يجب استثمارها لتثبيت حق الأشخاص ذوي الإعاقة ولتمكينهم من ممارسة حقهم في الانتخابات ترشيحاً وترشحاً.

وناقش المجتمعون العملية الانتخابية، وسبل توحيد الجهود بين مؤسسات الإعاقة على مستوى الوطن، لضمان أفضل تمثيل للأشخاص ذوي الإعاقة، كما تطرق الاجتماع لنقاش الوصول الامن والسهل ومواءمة العملية الانتخابية بكافة تفاصيلها بدءاً بمواءمة المرافق وصولاً لمواءمة الإجراءات الانتخابية.

كما وناقش الاجتماع السبل والخيارات المتاحة؛ لضمان وصول ممثلي الأشخاص ذوي الإعاقة لقبة المجلس التشريعي عبر مختلف الخيارات، وعلى رأسها تشكيل قائمة انتخابية واحدة على مستوى الوطن تضم نخب مجتمعية من الأشخاص ذوي الإعاقة، وليتم دعوة جموع الأشخاص ذوي الإعاقة في الوطن، والبالغ عددهم 255224 شخصاً حسب جهاز الإحصاء المركزي الفلسطيني لعام 2017 لانتخاب القائمة.

وفي نهاية الاجتماع، وجهت اللجنة العليا لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، دعوتها لجموع الأشخاص ذوي الإعاقة في الوطن لتحديث بياناتهم وتسجيلها عبر الصفحة الرسمية ل لجنة الانتخابات المركزية؛ لضمان حقهم في الترشح والترشيح.

وأكد المجتمعون على ان تبقى اللجنة في انعقاد دائم لمتابعة المستجدات الميدانية والسياسية المتعلقة بالانتخابات

حضر الاجتماع، ظريف الغرة، رئيس شبكة الأجسام الممثلة للإعاقة، وحسن الزعلان، رئيس الاتحاد العام للمعاقين فرع غزة، وأيمن زقوت، رئيس الاتحاد العام للأشخاص ذوي الإعاقة فرع شمال غزة، ونادر بشير، رئيس جمعية رابطة المعاقين بصرياً،
ومصطفى عبد الوهاب، عضو مجلس إدارة جمعية المعاقين حركياً، ومحمد العربي، مدير نادي السلام للأشخاص ذوي الإعاقة، وأريج عايش، منسق مجموعة النساء ذوات الإعاقة
ومحمود السبع، عضو مجلس إدارة نادي السلام، وأحمد قويدر، الناشط المجتمعي.