الاحتلال يمنع مزارعي قريوت وجالود من استصلاح أراضيهم
تاريخ النشر : 2020-12-26
الاحتلال يمنع مزارعي قريوت وجالود من استصلاح أراضيهم


رام الله - دنيا الوطن
منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء اليوم السبت مزارعي بلدتي قريوت وجالود جنوب مدينة نابلس من استصلاح أراضيهم
الزراعية.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال برفقة ضباط مما تسمى بالإدارة المدنية منعوا المواطنين في بلدتي جالود وقريوت من استصلاح أراضيهم وزراعتها.

وأجبر جنود الاحتلال المزارعين على إيقاف العمل بالأراضي وتسييجها وذلك بعد اعتداءات المستوطنين على المنطقة واقتلاع الأشجار فيها، والسيطرة على التلة القريبة منها وإقامة بؤرة استيطانية عليها.

يشار إلى أنّ المستوطنين يستغلون حماية ودعم قوات الاحتلال لهم في تصعيد انتهاكاتهم ضد المزارعين وأشجارهم.

وخلال الأيام الماضية تصاعد إرهاب المستوطنين على طرق ومفترقات الضفة الغربية والتي استهدفت مركبات المواطنين في مختلف مناطق الضفة.

وتجثم على أراضي نابلس 13 مستوطنة، و55 بؤرة استيطانية، وتقطع أوصالها الطرق الاستيطانية الالتفافية بطول 104 كيلومترات، والتي تسببت بتدمير ما مساحته 10393 دونمًا.

ويقيم الاحتلال 24 معسكرًا له في أراضي المحافظة، ويفرض إغلاقًا على 80 منطقة.

ويمثل الشارع الالتفافي البديل لشارع حوارة الرئيسي، واحدًا من أخطر المشاريع الاستيطانية في نابلس.

ويمتد الشارع المعلن من حاجز حوارة (جنوبي نابلس) وحتى حاجز زعترة (جنوبًا)، بطول 5,7 كيلو متر، وسيدمر 393 دونمًا من أراضي: ياسوف، حوارة، وبيتا، منها 201 دونم مزروعة بأشجار الزيتون.

وتكمن خطورة هذا الشارع بكونه انه لا يقتصر على مساحة الأراضي التي سيدمرها، بل تشمل أيضًا ما مساحته 2820 دونمًا كمناطق عازلة على جانبي الشارع يمنع الاقتراب منها.

وسيحد الشارع من التوسع العمراني، وسيحاصر البيوت الواقعة بين الشارع القديم والشارع الجديد، وسيدمر أجزاء كبيرة من حسبة بيتا التي تشكل مصدر رزق لمئات العائلات الفلسطينية.