ورشة عمل لاتحاد لجان حق العودة بمناسبة وعد بلفور في صور
تاريخ النشر : 2020-11-02
ورشة عمل لاتحاد لجان حق العودة بمناسبة وعد بلفور في صور


رام الله - دنيا الوطن
بمناسبة الذكرى السنوية 103 لوعد بلفور المشؤوم ، نظم اتحاد لجان حق العودة ( حق ) ورشة عمل في المركز الثقافي الفلسطيني في مخيم البص جنوب لبنان ، شارك فيها عضوي المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أبو لؤي أركان ، و ابو النايف ، و عضو اللجنة المركزية ابو سامح ، وحشد من أبناء مخيمات وتجمعات محافظة صور و كوادر وأعضاء و مناصري الاتحاد .

إبتدأت الورشة بكلمة الافتتاح التي القاها الرفيق حسين غماز ، ثم الوقوف دقيقة صمت تحية للشهداء ووفاءاً للأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي .

كلمة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ألقاها عضو قيادتها في لبنان الرفيق عبد كنعان ، الذي أشار للتداعيات السلبية التاريخية لهذا الوعد المشؤوم ، الذي أعطى « من لا يملك لمن لا يستحق » ، على مجمل الحقوق الوطنية الفلسطينية ، داعياً الى ضرورة الارتقاء بأساليب التصدي لإجراءات هذا الوعد ، ولاسيما منها رؤية ترامب – نتنياهو وخطة الضم ، من خلال الإسراع في تنفيذ مخرجات اجتماع الأمناء العامين للفصائل ، بانهاء الانقسام و استعادة الوحدة الوطنية ، و تشكيل القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية الشاملة بكافة الأشكال والأساليب ، وصولاً للانتفاضة الثالثة والعصيان الوطني الشامل ضد الاحتلال والاستيطان ، الى أن يرحل ذليلاً من الأراضي الفلسطينية المحتلة ، و انتزاع شعبنا حقوقه الوطنية المشروعة في إقامة الدولة المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس ، ومواصلة النضال من أجل عودة كافة اللاجئين الى ديارهم تطبيقاً للقرار الدولي رقم 194 .

كلمة اتحاد لجان حق العودة ( حق ) ألقاها الرفيق سمير الشريف ، شدد فيها على ضرورة استنهاض حركة اللاجئين دفاعاً عن حق العودة في مواجهة المشروع الإسرائيلي المدعوم أمريكياً الهادف الى ضرب قضية اللاجئين ، من بوابة تصفية الأونروا لما تُمثله من تجسيد للاعتراف والمسؤولية الدولية السياسية والقانونية و الاخلاقية عن الجريمة التاريخية التي حلّت بالشعب الفلسطيني من جرّاء وعد بلفور المشؤوم .

وعرض الشريف للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية التي يرزح تحتها اللاجئين في لبنان ، داعياً الجهات المعنية الثلاثة ( الأونروا ، الدولة اللبنانية ومنظمة التحرير الفلسطينية ) الى تضافر جهودها من اجل تأمين احتياجات شعبنا وتوفير الحياة الكريمة لأبنائه دعماً لنضاله من أجل العودة . و ختم الشريف كلمته محملا ادارة الاونروا المسؤولية الكاملة عن التداعيات السلبية الناتجة عن ادارة الظهر لمطالب اللاجئين بضرورة اعتماد خطة طوارئ صحية و اغاثية شاملة و مُستدامة ، لمواجهة الظروف الاقتصادية الكارثية و التصدي لجائحة كورونا التي غزت المخيمات و التجمعات و أودت بحياة العشرات من ابناء شعبنا .