شبيبة فتح تستنكر تنظيم مؤسسة كنوراد اديناور الالمانية نشاطاً معاديا لشعبنا ببرلين
تاريخ النشر : 2020-10-21
رام الله - دنيا الوطن
ابرقت حركة الشبيبة الفتحاوية في الضفة الغربية بيانا استنكرت فيه قرار مؤسسة كونراد اديناور الألمانية تنظيم  نشاطا عنصريا معاديا لشعبنا في برلين في السابع والعشرين من الشهر الجاري، يهدف إلى الغاء اسم فلسطين من التعامل اليومي  الالماني، والإدعاء بأن مصطلح فلسطين هو مصطلح خلافي، لا سامي، ويشجع على العنف، واللاسامية، في موقف وصفته شبيبة فتح بانحدار أخلاقي غير مسبوق، وتواطئ عنصري مع الرواية الصهيونية، والخطاب الإسرائيلي العنصري، وتشجيعا على الاحتلال، والتوسع، وضربا لكل القيم الأخلاقية، والقرارات الدولية، بما في ذلك حق شعبنا بالحرية وتقرير  المصير.

وذكر سكرتير العلاقات الدولية لشبيبة فتح رائد الدبعي، بأن مجرد  التفكير في تنفيذ أنشطة عنصرية، الغائية لحق شعبنا بالوجود، يعيد للذاكرة الأيام السوداوية لألمانيا، ويذكرنا بفكر عنصري  قاد نحو  حرب عالمية  ثانية، مشيرا بان شبيبة فتح تطالب مؤسسة كونراد اديناور في المانيا بالاعتذار لشعبنا، والاصفاف في الجانب الصحيح من التاريخ، والالتزام بالقيم الألمانية ما بعد الحرب العالمية الثانية، مبرقا تحية شكر وتقدير لكل المؤسسات والشركاء في المانيا من أصدقاء شعبنا، الذين وقفوا ولا يزالون إلى جانب حق شعبنا بالحرية وتقرير المصير .