قطاع العمال في الجبهة الديمقراطية في لبنان يعقد مؤتمره وينتخب قيادته
تاريخ النشر : 2020-10-21
رام الله - دنيا الوطن
في ظل التزامه التام بشروط الوقاية من جائحة كورونا، عقد قطاع العمال في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في لبنان مؤتمره الدوري بحضور 90 بالمائة من المندوبين المنتخبين من مؤتمرات ادنى شهدها القطاع خلال الفترة الماضية، وذلك في قاعة الشهيد القائد أبو عدنان قيس في مخيم مارالياس في العاصمة اللبنانية
بيروت. 

وشارك بأعمال المؤتمر وفد قيادي من الجبهة الديمقراطية ضم أعضاء مكتبها السياسي الرفاق: علي فيصل، إبراهيم النمر أبو بشار، خالدات حسين ويوسف احمد، إضافة لعضو اللجنة المركزية عبد الله كامل.

افتتح المؤتمر اعماله بالنشيدين الوطنيين الفلسطيني واللبناني ثم الوقوف دقيقة صمت تحية للشهداء والأسرى، تلا ذلك كلمة منظمة لجان الوحدة العمالية الفلسطينية (عامل) ألقاها أمين سر المكتب التنفيذي في لبنان علي محمود (أبو سامح) فأستعرض الأوضاع المعيشية المزرية للعمال الفلسطينيين بإعتبارهم الفئة
الأكثر تضرراً من الازمة الاقتصادية والاجتماعية التي يشهدها لبنان والتي طالت بسلبياتها اللاجئون الفلسطينيون في لبنان، داعياً اتحاد نقابات عمال فلسطين الى تفعيل دوره ومعالجة مشكلاتهم الجماعية والفردية، عبر تنظيم صفوفهم وتفعيل حركتهم العمالية والنقابية في اطار حركة اللاجئين، والدعوة العاجلة لعقد
الجمعيات العمومية للمهن وانتخاب المجالس النقابية من أجل مواصلة التحركات لإنتزاع الحق بالعمل بدون إجازة العمل والضمان الاجتماعي، وتعديل القوانين اللبنانية الظالمة بحق العمال واللاجئين الفلسطينيين وذلك دعماً لنضالهم من
أجل حقهم بالعودة، نقضياً لكل مشاريع التهجير والتوطين.

وختم أبو سامح مثمناً دور العمال واللاجئين وتحركاتهم المختلفة خاصة تلك التي شهدتها المخيمات رفضاً لإجراءات وزير العمل اللبناني السابق، و التي حققت نتائج هامة، تحتاج الى إستكمال لتحقيق إنجازات تراكمية على طريق إقرار حق العمل والحقوق الإنسانية للعمال واللاجئين.