بسابقة الأولى من نوعها بتاريخ نجوم العلوم: لجنة التحكيم تلغي قرار الاستبعاد
تاريخ النشر : 2020-10-11
بسابقة الأولى من نوعها بتاريخ نجوم العلوم: لجنة التحكيم تلغي قرار الاستبعاد


 2020 للمرة الأولى في تاريخ برنامج نجوم العلوم التابع لمؤسسة قطر، أجمع أعضاء لجنة التحكيم على استمرار جميع المتسابقين الثمانية دون استبعاد أي مشترك، وذلك في الحلقة الخاصة بإثبات المبدأ، مما يعكس مدى التزام البرنامج التعليمي والترفيهي الرائد في العالم العربي بأعلى معايير النزاهة العلمية والمنافسة الشريفة.

ولمشاهدة بيانات المالتى ميديا الصحفية تفضل بالضغط على الرابط الالكترونى التالى:

لفت الدكتور خالد العالي، عضو لجنة تحكيم نجوم العلوم، إلى الظروف الاستثنائية التي تعرض لها المتسابقون بسبب انتشار جائحة (كوفيد-19) الذي تسبب بصعوبات متنوعة، منها تأخر شحن المواد والمعدات المطلوبة مما أثر سلبًا على تطوير بعض الإختراعات. وقال: "إن الظروف الاستثنائية تتطلب إجراءات استثنائية. وباعتبارنا أعضاء في لجنة تحكيم نجوم العلوم، فإننا نضع الإنصاف والعدل في مقدمة أولوياتنا كبرنامج ونحرص دائمًا على توفير فرص متكافئة لجميع المتسابقين، لكي يتألق أفضلهم".

وخلال حلقة إثبات المبدأ، وضع عدد من المشاركين خارطة طريق للمراحل المقبلة من المنافسة، حيث قدّم عزام علوان عرضًا عن ابتكاره المتخصص بالبعد الحركي الشخصي لأمن المعلومات، الذي يضيف مستوى جديداً من الأمن للمعلومات الحساسة. أما إيمان الحمد، فنجحت في الكشف عن الاحتيال النصي من خلال بناء قاعدة بيانات عربية لاختراعها وهو تطبيق لخصوصية المعلومات باللغة العربية.

دافع  المتسابقون عن اختراعاتهم وأثبتوا مبادئها أمام أعضاء لجنة التحكيم. فقد عمل أحمد فتح الله على منصته التعليمية باستخدام المكعبات الإلكترونية، أما سارة أبو رجيب فابتكارها هو الماسح الضوئي لرضوض الأطراف، وعثمان أبو لبن على المسند الآلي لسلامة الرأس في السيارة، ومحمد المقهوي على فرشاة الأسنان الروبوتية، ووضاح ملاعب على اختراعه الخاص بالتنمية المخبرية للخلايا الحيوية.

لكن تداعيات جائحة (كوفيد-19) أثرت سلبًا على عمل عدد من المتسابقين الذين لم تتوفر لديهم الموارد الضرورية للتحقق من مبدأ مشروعهم. وكان جمال شختور، واختراعه لحقيبة إنقاذ بقناعين للإسعاف، الأكثر تأثراً بسبب عدم وصول مواد رئيسية يحتاجها لعرض منتجه أمام لجنة التحكيم. وعن هذا الموضوع قال جمال: "لا شك بأن هذه الظروف الاستثنائية قد دفعتنا إلى محاولة التأقلم مع الواقع الجديد الذي فرضه الوباء، واضطررنا للعمل بالموارد المتاحة لدينا والاستمرار رغم كل الصعوبات. وجاء قرار لجنة التحكيم ليقدم لنا جميعًا فرصة ذهبية شجعتنا على مواصلة العمل وإثبات ذواتنا وإمكاناتنا وتحقيق النجاح الذي نسعى إليه".

شهدت حلقة أمس عودة الخريج ماجد لبابيدي، الذي نافس في الموسم الثالث من نجوم العلوم في عام 2011، ليشارك في تقديم الحلقة إلى جانب المقدم الدائم للبرنامج خالد الجميلي. ويعتبر ماجد مثالًا لسجل برنامج نجوم العلوم الحافل في تمكين العقول العربية الشابة وتوليد ثقافة ريادة الأعمال الحيوية بينهم. وقد حفزت الفترة التي قضاها ماجد في البرنامج عزيمته لمواصلة رحلته في الابتكار وريادة الأعمال، وإطلاق العديد من الأعمال التجارية وتطوير حلول تكنولوجية رائدة.

واغتنم ماجد الفرصة لتشجيع المشاركين على مواصلة رحلة الابتكار حتى بعد انتهاء البرنامج، مشيرًا إلى أن المهارات والمعارف والعلاقات التي يضعها نجوم العلوم في متناول المشاركين ستكون دافعًا قويًا لهم نحو تحقيق المزيد من النجاحات في المستقبل.

الجدير بالذكر أن المتسابقين الثمانية سينتقلون إلى مرحلة النموذج الهندسي التي تتطلب منهم صناعة نموذج أولي عملي بالكامل يؤكد فعالية الفكرة ويحولها الى منتج مفيد.