الاحتلال يعتقل اثنين من حراس مقبرة باب الرحمة في القدس
تاريخ النشر : 2020-10-03
الاحتلال يعتقل اثنين من حراس مقبرة باب الرحمة في القدس


رام الله - دنيا الوطن
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، اثنين من حراس مقبرة باب الرحمة، في مدينة القدس المحتلة.

وقال شهود عيان: إن قوات الاحتلال، اعتقلت حارسي مقبرة باب الرحمة، م

وفي سياق متصل، نصب مجموعة من المستوطنين "معرشا" مقابل المسجد الأقصى في البلدة القديمة من مدينة القدس، وذلك بحجة الاحتفال بما يسمى "عيد العرش اليهودي".

ويستهدف الاحتلال حراس الأقصى بالاعتقال والإبعاد والتضييق بهدف ثنيهم عن دورهم في حماية المسجد وتأمينه.

وصادقت محكمة الاحتلال على عدة قرارات هدم منازل لحراس الأقصى وقرارات أخرى تمثلت في إبعادهم عن الأقصى ومنعهم من السفر بهدف ثنيهم عن دورهم في حماية المسجد وتأمينه.

وسبق أن أبعدت قوات الاحتلال عدد من حراس وموظفي الأقصى بينهم مسؤولة شعبة الحارسات زينات أبو صبيح.

ويأتي تصعيد الاحتلال بحق العاملين والمرابطين في المسجد الأقصى وحراسه، إثر المحاولات المتواصلة لتغيير الوقائع على الأرض داخل الأقصى، وتمرير تقسيمه زمانيا ومكانيا.

ولا يأل المرابطون والمرابطات وحراس الأقصى جهدا في الوقوف في وجه مؤامرات الاحتلال، رغم كل ما يتعرضون له من اعتقال وتنكيل، وإبعاد عن المسجد الأقصى وعن مدينة القدس ومنع من السفر واقتحامات متكرر لمنازلهم.

وشهدت مدينة القدس تصاعدًا في اقتحامات المجموعات الاستيطانية للأقصى، حيث بلغ عدد المقتحمين للمسجد خلال الشهر الماضي 1580 مستوطنًا.

ونشرت ما تسمى "جماعات الهيكل" دعوات لحث جميع المتطرفين على اقتحام الأقصى بشتى الوسائل الممكنة خلال الأعياد اليهودية.