ثقافة الانتقام
تاريخ النشر : 2020-10-01
ثقافة الانتقام


ثقافة الانتقام

بقلم: د.يسر حجازي

"الانتقام مثل الكراهية. عندما يغزو البشر، فقوده على غير هدى".  
من منا لم يفكر في الانتقام بعد أن شعر بالإذلال والغضب وحتى الظلم من قبل أحد الأحباء، أو الزملاء، أو الأصدقاء؟ في علم النفس الاجتماعي، يمكن أن يتخذ الانتقام أشكالًا مختلفة من الانتقام، حيث يعتمد كل هذا على النظام الاجتماعي وثقافته وما يتعلمه المرء في بيئته. ان الانتقام جانب إنساني طبيعي، لكن الثقافة والمعتقدات تؤثر على أفعالنا. كما يوجد في امتيازات الكياسة، الإذن بأخذ القوة الرمزية و السماح لكل مواطن بالدفاع عن نفسه. لذلك توجد علاقة وثيقة بين البشر وقيمهم، وامتيازات الكياسة التي يرمز لها. غالبًا ما تثير السياسات صراعات ومضايقات نفسية، من حيث تطوير طريقة معينة للحياة بالمعنى الاجتماعي النقدي و مع الظواهر الاجتماعية والعرقية والدينية. هنا، تجمع القيم الأخلاقية بين الدين والفنون وكذلك الحضارة، بالمعنى الفردي والثقافي. الثقافة هي البهارات التي تضاف إلى الطبيعة البشرية، كل حسب تنظيمه وجذوره وبيئته واتجاهاته التعليمية.

الثقافة هي فعل حسب أرسطو، وهي نزعة طبيعية لا تبررها بالضرورة الأفعال الصالحة. إذا كان الإنسان غير كامل، فمن الطبيعة البشرية السعي وراء الخبرة و التعليم، و تنظيم علم النفس الاجتماعي. بينما نتعلم تجاوز الكون ومدي رقته، نكتشف فيما بعد عيوبنا ونقوم بتحسينها بينما نتقدم في طريقة التفكير والتصرف. في قصة هاملت المأساوية التي كتبها ويليام شكسبير (1564-1616)، يبدو سياق مأساة الانتقام معقدًا وجزءًا من الإستثمار البشري السلبي. هذا يمكن أن يتسبب في فقدان الإنسان لبراءته، لأنه لا يتردد في تبني سلوك الانتقام. صحيح أن، لكل فرد دوافعه وحساسيته وألمه الذي يتدخل في موقفه الانتقامي. إن فعل الانتقام الخاص بنا، يدل على القوة والكثير من العنف لأن كل شيء يتمحور حول العدالة وكيفية تعلم مراقبة الشر ومعاقبة من كانوا سببا فيه. في قانون الانتقام ، على سبيل المثال ، يتكون القانون من المعاملة بالمثل للجريمة والعقاب. غالبًا ما يُرمز إلى هذا القانون بعبارة "العين بالعين ، والسن بالسن". يعتبر قانون تاليون، من أقدم القوانين الموجودة في قانون حمورابي عام 1730 في مملكة بابل. إنه قانون أدخل بالفعل، أول نظام اجتماعي يمنع المواطنين من الانتقام من خلال إقامة العدل بين الناس. و يوفر قانون حمورابي مائتي نص من الفقه المتعلق بالإجرام والعقوبات المماثلة. ان مصطلح "تاليون" يعني في اللاتينية "مثل" ، "مماثل" ، ولكن أيضا اقتباس "العين بالعين والسن بالسن". تمما يؤكد التناقض مع العدالة والسلبية المطلقة. و الغضب هو مثال على العاطفة السلبية المتأصلة في الإنسان، ويمكنها أن تجعله مسؤولاً عن فعل مدمر لا يمكن إصلاحه. ولكن مع ذلك ، فإن التعليم العنيف والمعنى الذي يمكن أن يُعطى للانتقام يمكن أن يوفر القوة جنبًا إلى جنب مع العنف لجعل البشر يهددون أنفسهم والمجتمع. وصف المحلل النفسي جيرارد بونيه (2015) الانتقام في كتابه "الانتقام - اللاوعي في العمل" بأنه "آلية رد فعل أولية متجذرة في اللاوعي. إنها مبنية من ردود الفعل على جميع الطلبات، التي تلقيناها عندما كنا أطفالًا ".

التعليم هو الدعامة التي يمكن أن تغذي بصمت الشعور بالانتقام، ورد الفعل السريع للعودة اللاواعية والافكارية. ليس من الصعب رؤية الأطفال يتجادلون، والآباء يشجعون أبنائهم من الطفولة على جعل اللكمات أكثر قسواة وألم. الانتقام هو أيضًا مبدأ المعاملة بالمثل و بطريقة غير واعية، لإيذاء الشخص الذي أساء إلينا مثل قول بوني :"يجب أن يشعر الآخر بما شعرت به".

الرغبة في الانتقام الصغير هي جزء من غرائزنا، وهي مسؤولة عن حالتنا العقلية. نتعلم أن نكون قساة، تمامًا كما نتعلم التفكير المنطقي والرد بشكل أقل عنفًا.