المركز الوطني للأمراض الجلدية: نسبة التحويلات للأمراض الجلدية قاربت الصفر
تاريخ النشر : 2020-09-16
المركز الوطني للأمراض الجلدية: نسبة التحويلات للأمراض الجلدية قاربت الصفر


رام الله - دنيا الوطن
كشف مدير عام المركز الوطني للامراض الجلدية، استشاري الامراض الجلدية د.معاذ علاونة ان التحويلات الطبية للامراض الجلدية خارج المشافي الحكومية اصبحت صفر بالمئة، بتوفر العلاج لكافة الامراض الجلدية في المركز وبجهود استشاريي الامراض الجلدية ما حقق هدف "توطين الخدمة" لهذه الامراض، مشيرا الى جهود الجهات المختصة لاعتماد المركز الوطني لبرنامج اختصاص الامراض الجلدية.

ويأتي تميّز وفردانية المركز الوطني كما قال د.معاذ انه أُسس في العام 2012 كـ"مركز تحويلي" للامراض الجلدية والمزمنة التي يصعب علاجها او حالات غامضة يصعب تشخيصها في عيادات وزارة الصحة او بحاجة لتحويلة الى مشافي الداخل او الى خارج الوطن، ليتم البت فيها في المركز الوطني.

وأوضح د.معاذ علاومة ان اللجنة العليا المختصة بقيادة د.كمال الشخرة مدير عام الرعاية الصحية الاولية، ود.شادي اللحام مدير صحة محافظة بيت لحم، وادارة المركز، تقوم بتشخيص الحالات المحولة بالامراض الجلدية والبت بالحالة للعلاج والتي تحتاج لاذونات شراء خاصة للادوية غير الموجودة على قوائم الادوية الاساسية لوزارة الصحة، ويتم علاجها وتوفير الادوية بأسعار رمزية لهم، كما وتبحث اللجنة العليا التي تجتمع بداية كل شهر وتبت برفقة عدد من الاخصائيين حول الحالات المحولة للمركز في الامراض المزمنة الاخرى.

واوضح د.معاذ علاونة ان حلم انطلاق المركز الوطني للامراض الجلدية التابع للرعاية الصحية الاولية، جاء من فكرة عدم توفر العديد من الادوية والمعدات الطبية واجهزة علاج الامراض الجلدية والحساسية وبعض الامراض المزمنة، في وقت يتوفر داخل الوطن خيرة الاطباء الاختصاصيين والاستشاريين الذين هم بحاجة لتوفر وزارة الصحة المعدات والمكان لعلاجها وشراء الادوية لهم، ما أوقف بشكل شبه مطلق التحويلات خارج المشافي الوطنية للامراض الجلدية والمزمنة.

كما ويوفر المركز الوطني كما افاد د.علاونة اجهزة الليزر العلاجية والتجميلية، علاج الصدفية، البهاق، وتصلّب الجلد وغيرها من الامراض الجلدية، الى جانب علاج امراض الحساسية، وخدمة علاج شاملة لقدم السكري المحولة للمريض من عيادات وزارة الصحة.

وتقدم لهم تشخيص وعلاج شامل، وخدمة عيادة القلب التي تتوفر مرتين بالاسبوع من قبل اطباء اختصاصيين لفحص الجهد وقصور عضلة القلب، وعيادة الرئة لفحص جهد المرئة والالتهابات الرئوية وكافة الامراض المزمنة للرئة والقلب، واقسام الاشعة والصيدلة والمختبرات الطبية.

وكشف مدير المركز الوطني انه يجري العمل مع وزارة الصحة على تطوير الخدمات العلاجية المزمنة على مدار الاسبوع خلال الفترة القادمة.

كما واشار د.علاونة الى ان المركز الوطني يقدم التدريب لاطباء الامتياز ولاطباء الاختصاص استعدادات لامتحان البورد الفلسطيني، الى جانب ورشات العمل واللقاءات العلمية المستمرة.

وأثنى علاونة على جهود د.كمال الشخرة مدير عام الرعاية الصحية الاولية الذي بادر باطلاق شعلة انشاء المركز الوطني، حتى شكّل المركز منارة طبية وطنية نادرة.

وأكد علاونة استمرار العمل على تطويره وزيادة سعة استيعابه للمرضى وزيادة وتطوير اقسام للامراض المزمنة، مشيدا د.علاونة في ذات الوقت بالدكتور شادي اللحام مدير عام صحة بيت لحم على طاقاته التي قدمها لتأسيس المركز وبجهوده المتواصلة بدعم ومتابعة المركز صوب الخدمات الفضلى.

بدوره، مدير عام الرعاية الاولية د.كمال الشخرة، أكد انه وبرغم انشغال الطواقم الطبية المختصة بمواجهة جائحة كورونا الا ان العمل ومتابعة المركز الوطني وتطويره واستمرار رفده بالطواقم الطبية المختصة وبالمعدات والادوية وتطوير آليات العمل لتتناسب والوضع الصحي الطبي في الوطن مستمرة، مؤكداً أن المرحلة القادمة ستشهد تطورا ملموسا آخر وخصوصا مع ادارة المركز الجديدة بقيادة د.معاذ علاونة.