فيلم وثائقي في الذكرى الـ44 لسقوط مخيم تل الزعتر في السويد
تاريخ النشر : 2020-08-16
فيلم وثائقي في الذكرى الـ44 لسقوط مخيم تل الزعتر في السويد


رام الله - دنيا الوطن
احياء للذكرى الـ٤٤ للسقوط الاليم لمخيم تل الزعتر للاجئين الفلسطينيين في لبنان على يد بعض القوى اللبنانية، ولانها ذكرى أليمة وتأبى النسيان عرضت المجموعة 194 فيلما وثائقا يحاكي القصة المأساوية لسقوط المخيم والمعاناة والويلات التي نتجت عنها، والذي حمل اسم "حجر و زعتر"، و ذلك في مقر المجموعة ١٩٤ في مدينة لاندسكرونا السويدية.

وحضر مخرج الفيلم الأستاذ مصطفى قاعود و شخصيات ثقافية و سياسية ووطنية فلسطينية وعدد من ابناء الجالية الفلسطينية.

وبعد الانتهاء من عرض الفيلم فتح باب النقاش الذي دار حول الاعداد الكبيرة من الشهداء الذين سقطوا نتيجة هذه المجزرة المروعة بالإضافة للمفقودين من أبناء المخيم والجرحى الذين مازالوا إلى الآن يعانون من آثار الجراح الخطيرة التي اصابتهم اثناء الحصار وبعد ارتكاب المجزرة وتدمير المخيم بالكامل كما تطرق الحضور إلى عمليات القتل الميداني للشباب و النساء و سرقة أموالهم و مجوهراتهم التي استتبعت المجزرة وذلك اثناء انسحاب المدنيين تاركين ورائهم كل ما يمتلكوه.

وفي الختام اكد الحاضرون ان سقوط مخيم تل الزعتر شكل حلقة من مسلسل القتل والمجازر التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني والتي هدفت في الدرجة الأولى إلى فرض الاستسلام على الشعب الفلسطيني وثورته واجباره على الخضوع لارادة الاحتلال الإسرائيلي ومشروعه التصفوي، الا ان الشعب الفلسطيني والذي كان له شرف الدفاع عن حقوقه الوطنية وعن ثورته استطاع الصمود، ليعلم العالم باسره أسطورة التحدي والانتصار والخروج من تحت الركام والعبور من بين الرصاص، والذي سيستمر في طريقة النضالي والكفاحي على الرغم من جميع المؤامرات التي تحاك ضده حتى تحقيق كافة حقوقه الوطنية المشروعة.