"الثقافة" تطلق النسخة السادسة من مسابقة المركز الثقافي المثالي
تاريخ النشر : 2020-07-09
"الثقافة" تطلق النسخة السادسة من مسابقة المركز الثقافي المثالي


رام الله - دنيا الوطن
أعلنت وزارة الثقافة بغزة، عن إطلاق النسخة السادسة من مسابقة المركز الثقافي المثالي، والتي تسعى من خلالها إلى تحقيق التنمية الثقافية الوطنية في مؤسسات المجتمع المدني.
جاء ذلك خلال لقاء جمع وكيل وزارة الثقافة الأستاذة أميرة هارون، ومدير عام العمل الأهلي الأستاذ سامي أبو وطفة، ورئيس الاتحاد العام للمراكز الثقافية الأستاذ يسري درويش، مع ممثلين عن المؤسسات والمراكز الثقافية.

وقالت هارون: "تأتي هذه المسابقة انطلاقًا من رسالة الوزارة بضرورة الاهتمام والعناية بالثقافة والمثقفين والمبدعين, واستمرارًا لسياستها في دعم وتطوير ورعاية المؤسسات والمراكز الثقافية القادرة على إطلاق قدراتها وطاقاتها الإبداعية التي تعبر عن هويتنا الثقافية الفلسطينية الأصيلة".

وأضافت: "حرصت الوزارة على استمرارية هذه المسابقة للارتقاء بمستوى الأنشطة والفعاليات الثقافية التي تقدمها المؤسسات والمراكز الثقافية، ورفع مستوى التنافس والإبداع فيما بينها، بما يخدم المشهد الثقافي الفلسطيني، ويعطي المؤسسات فرصة لتقديم أفضل الخدمات الثقافية التي لديها لشرائح المجتمع".
وأشارت إلى أن المشاركة في المسابقة ستكون متاحة أمام كافة المؤسسات والمراكز الثقافية العاملة في قطاع غزة، من خلال تقديم تقارير حول أنشطتها مدعمة بالصور، مع التركيز على الأنشطة التي نفذتها بالتعاون مع مؤسسات أخرى تحقيقا لمبدأ الشراكة والتعاون بين المؤسسات، لافتة إلى أن تفاصيل وآليات المشاركة سيتم الإعلان عنها في الأيام القادمة من خلال المنصات الإلكترونية الخاصة بالوزارة.

وأكدت هارون أن الوزارة ستولى خلال الفترة القادمة اهتمامًا خاصًا بتطوير العلاقة مع البلديات في قطاع غزة وتعزيز التعاون والشراكة معها، لتوسيع قاعدة المستفيدين من خدمات منشآتها الثقافية بما يساعد على النهوض بالمشهد الثقافي الفلسطيني.
من جهته شدّد درويش على ضرورة التوافق على مشروع ثقافي وطني واحد، وتعزيز التعاون بين المؤسسات والمراكز الثقافية وتوجيه كافة الأنشطة الثقافية الفنية والأدبية بما يخدم القضايا الوطنية الفلسطينية، لافتًا إلى أن العلاقة التي تجمع بين الاتحاد والوزارة على مستوى عالٍ من التوافق والتفاهم.

وأوضح درويش أن الاتحاد الأوروبي والمؤسسات المانحة تضع مزيدًا من الشروط والمحددات لدعم الأنشطة الثقافية مما يشكل تهديدًا على جوهر الثقافة الوطنية المستقلة، مطالبًا بإيجاد موازنات مالية وطنية لدعم وإسناد الأنشطة الثقافية.
وفي ختام اللقاء دار نقاش مع الحاضرين من خلال عرض الأسئلة وتقديم المقترحات لتعزيز أواصر التعاون والشراكة بين الوزارة والمؤسسات الثقافية والارتقاء بالمشهد الثقافي الفلسطيني.