إصابة طفلة بعد دهسها بجيب عسكري إسرائيلي في الخليل
تاريخ النشر : 2020-07-07
إصابة طفلة بعد دهسها بجيب عسكري إسرائيلي في الخليل


رام الله - دنيا الوطن
أصيبت طفلة فلسطينية ظهر يوم الثلاثاء، إثر دهسها من قبل جيب عسكري إسرائيلي، في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وأكدت مصادر محلية، أنّ طفلة تبلغ من العمر "5 أعوام"، وتعرضت للدهس قرب سدة الفحص جنوب محافظة الخليل حيث أصيب بجراح متوسطة ونقلت لأحد المشافي في المدينة لتلقي العلاج، بحسب ما جاء على موقع (حرية نيوز).

وفي العادة تتنصل سلطات الاحتلال من المسؤولية عن عمليات الدهس التي يتعرض لها الفلسطينيون بواسطة الآليات العسكرية أو مركبات المستوطنين وترفض تقديم أي تعويضات للمصابين.

وتسجل مدينة الخليل وبلدتي الزاوية واللبن الشرقية قرب نابلس أكثر المناطق من حيث عمليات الدهس من قبل المستوطنين، وأدى عدد منها إلى استشهاد العديد من المواطنين وفي الغالب تسجل ضد مجهول.

وتعاني مدينة الخليل من وجود أكثر من خمسين موقعا استيطانياً يقيم بها نحو ثلاثين ألف مستوطن، يعملون على تعزيز القبضة الشاملة على المدينة لتحقيق المشروع الديني الصهيوني على أرض فلسطين.

وشهد العامين الماضيين قيام المستوطنين بإنشاء ست بؤر استيطانية جديدة على أراضي المواطنين المصادرة في محافظة الخليل وتحديداً على أراضي (دورا، بني نعيم، يطا، السموع، الظاهرية، سعير).

وتسارع حكومة الاحتلال والمجموعات الاستيطانية الزمن في سبيل وضع يدها على أكبر قدر ممكن من الأراضي، وإقامة مزيد من المستوطنات وشق الطرق مستغلة الانشغال بفيروس كورونا.

ومنذ احتلال مدينة الخليل عام 1967م ثم بناء مستوطنة كريات أربع يسعى الاحتلال لتحويل المدينة القديمة في الخليل الى مستوطنة ساعده في ذلك تقسيم اتفاقية أوسلو للمدينة قسمين (H1) و (H2) وهي مناطق أسوأ من المصنفة (C) في الضفة الغربية الأمر الذي وضع الخليل والمسجد الإبراهيمي تحت سيطرة الاحتلال بشكل كامل.