‎اقليم سلفيت: المقاومة الشعبية اداة المرحلة
تاريخ النشر : 2020-06-11
‎اقليم سلفيت: المقاومة الشعبية اداة المرحلة


رام الله - دنيا الوطن
أكد عبد الستار عواد امين سر اقليم سلفيت على ضرورة تفعيل المقاومة الشعبية كاده في هذه المرحلة لمواجهة المشروع الاسرائيلي لضم الضفة الغربية، وذلك من خلال الفعاليات والنشاطات العامة في كافة نقاط الاحتكاك والمناطق المهددة بالمصادرة والمنشآت التي تتعرض لإنذارات الهدم .

واضاف عواد أن شعبنا الفلسطيني وعبر مراحل نضاله الطويل اثبت وما زال انه راس الحربة للدفاع عن الامه العربية والمقدسات، فهو صمام الامان للقضية الفلسطينية والقادر على افشال كافة المؤامرات التي تحاك ضد عدالة قضيتنا، هذا عهدنا بشعبنا وهذه قناعاتنا الوطنية والدينية، فهو شعب الجبارين الذي دافع عن هذه الارض وعمدها بدماء الشهداء وعذابات الاسرى، فشعبنا وعبر التاريخ لا يخذل قيادته الامينة التي اسس لها القواعد والنظم ياسر عرفات والشهداء وحافظ عيها القائد العام محمود عباس ابو مازن والقيادة الفلسطينية .

جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقد في مقر اقليم سلفيت بحضور امناء سر المناطق التنظيمية وحركة الشبيبة الذين أكدوا على دعم القيادة وتفعيل المقاومة الشعبية ودعم القرار الفلسطيني المستقل بوقف التنسيق الامني والمدني، معلنين عن النشاط الجماهيري في قرية حارس الجمعة المقبلة فـي الاراضي المهددة بالمصادرة والتي تتعرض لاعتداء المستوطنين من خلال تدمير اشجار الزيتون بحماية قوات الاحتلال .

وبين عواد ان قرار القيادة الفلسطينية الشجاع بوقف التنسيق الأمني والمدني، يحتاج لمساندة كافة الاطر والالتفاف الجماهيري، فتبعات القرار هي امتحان صعب سنتجاوزها بوحدتنا والحفاظ على السلم الاهلي وتشكيل لجان الحراسة واليقظة والحرص ومواجهة الشائعات المغرضة التي يبثها الاحتلال وادواته لخلخلة الجبهة الداخلية .‎