مؤسسة الأمان الأهلية الخيرية بلبنان تشيد بالأيادي البيضاء الإنسانية لدولة الإمارات
تاريخ النشر : 2020-05-14
رام الله - دنيا الوطن
أشادت رئيفة  الداعوق مسئولة العلاقات العامة في مؤسسة الأمان الأهلية الخيرية اللبنانية بدور سفارة الإمارات بلبنان  التي  قدمت يد العون والمساعدة للمؤسسة خلال المواسم الرمضانية السابقة مثمنة الدور الإنساني لدولة الإمارات العربية المتحدة عالمياومعربة عن شكرها للمساهمات التي تقدت بها السفارة الإماراتية بلبنان لتوزيعها أثواب قماش للسيدات المتطوعات لديها  اللواتي قمن  بخياطة عبايات  ومطرزات تراثية من هذه الأثواب المتبرع بها حيث  سيتم تسويقها لعيد الفطر المبارك المقبل مثمنة جهود السفير الإماراتي  حمد الشامي ودوره الإنساني الداعم للمؤسسة  بالشراكة مععدة جهات إماراتية مانحة بتنفيذ حملات خيرية العام الماضي التي تقدمت بمساعدة و  إغاثة العائلات هناك.

بدوره قال حمد سعيد سلطان الشامسي سفير الدولة لدى الجمهورية اللبنانية: أنه مع بدء شهر رمضان المبارك وفيظل الظروف الاستثنائية لجانحة كورونا التي تعم العالم وفي ظل الإجراءات الصحية الاحترازية فإن السفارة تحرص على تواصلها مع الجميع لتقديم ما أمكن للمساعدة في ظل هذه الظروف الراهنة وتحرص على أن تبقى بصمة إيجابيةفي حياة الشعوب الأقل حظا  .

ولفت إلى أنه سيتم وضع خطة مقبلة  لإعداد حملة جديدة لصرف وجبات لإفطار صائم خلال العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم وتقديم كسوة عيد الفطر للأيتام والأسر المتعففة بلبنان المستفيدين من مؤسسة الأمان الأهلية وغيرها ، مثنياً على الجهود التي بذلها الشركاء الذين ساهموا في نجاح

وأكد أن الإمارات مستمرة في الحملات الإنسانية، وهذا ما جعلها تتبوأ المركز الأول  كأكبر مانح للمساعدات الإنسانية في العالم نسبةإلى دخلها القومي لتثبت بذلك قدرتها على منافسة أبرز المانحين الدوليين في مجالالمساعدات الإنمائية الرسمية وفق البيانات التي أعلنتها لجنة المساعدات الإنمائيةالتابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD.

 من جهتها  أكدت رئيفة الداعوق ممثلة مؤسسة الأمان الأهلية الخيرية  بلبنان بأن  دولة الإمارات العربية المتحدة لها الدور الفاعلوالمؤثر على الصعيد الدولي  ولها بصمات مشهودة للعالم أحدثت فارقا في حياة الكثيرين في مجال دعم ومساعدة المحتاجين من الأسر المتعففة والفقراء  بمختلف دول العالم  ومنها لبنان الذي يعاني من  الاضطرابات والأوضاع غير المستقرة وتحديات جانحةكورونا والحجر الصحي والمنزلي المفروض على الشعب اللبناني مثل باقي شعوب العالم معربةعن أمنياتها للإمارات وقيادتها دوام الحال والتقدم وتبوء مكانة عالمية على كافةالصعد .