المنسقية العامة لشبكة الامان للسلم الأهلي ترحب بأجواء الحوار الإيجابية
تاريخ النشر : 2020-05-07
رام الله - دنيا الوطن
بعد اللقاء الوطني في بعبدا واللقاءات الحوارية بين عدد من القيادات السياسية والحزبية والمواقف الإيجابية التي صدرت مؤخراً أصدرت المنسقية العامة لشبكة الامان للسلم الأهلي البيان التالي:

توقفت المنسقية العامة لشبكة الامان للسلم الأهلي أمام الأجواء الإيجابية التي برزت خلال الأيام القليلة الماضية واللقاءات الحوارية بين عدد من المسؤولين والقيادات الحزبية والسياسية والأجواء الإيجابية التي سادت في اللقاء الوطني الحواري في قصر بعبدا بدعوة من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون حول الخطة الاقتصادية والمالية وإذ ترحب المنسقية بهذه اللقاءات والمواقف الإيجابية التي صدرت وأجواء التهدئة في العديد من المناطق اللبنانية تدعو الجميع لاوسع نقاش حول هذه الخطة وتقديم كافة الاقتراحات والأفكار من أجل إنقاذ لبنان من أزمته الاقتصادية والمالية والاجتماعية والمعيشية كما من الواجب الوطني ان نقف بوجه الشروط التي يمكن ان يضعها صندوق النقد الدولي ونرفضها بقوة خاصة تلك التي يمكن ان تنتهك السيادة الوطنية، وكذلك كل ما يضع مؤسساتنا الخدمية بتصرف حيتان المال الاجنبية والداخلية واستكمال مواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا والتعاون الوطني العام في متابعة هذه المعركة الهامة والمصيرية لحياة الشعب اللبناني.

وتدعو المنسقية جميع الأحزاب ومؤسسات المجتمع المدني والنقابات والهيئات الاقتصادية لتقديم آرائها ومقترحاتها وعقد اللقاءات والندوات الحوارية بما يتناسب مع التعبئة العامة وليكن همنا جميعا إنقاذ لبنان ومواجهة الفساد ومحاسبة الفاسدين بعيدا عن الكيدية والصراعات السياسية والحزبية والاهم العمل لدعم استقلالية القضاء كي يقوم بمسؤولياته.

ايها اللبنانيون،

إن وطننا اليوم يدعونا جميعاً كي نتحمل المسؤولية ونساهم في إنقاذه بدل الانخراط في صراعات سياسية وحزبية وسجالات لا فائدة منها.