الإغاثة الزراعية ولجان الحماية المجتمعية في غزة تستعدان لمواجهة فيروس كورونا
تاريخ النشر : 2020-03-30
رام الله - دنيا الوطن
منذ الاعلان عن حالة الطوارئ في الأراضي الفلسطينية، اتخذت جمعية التنمية الزراعية (الإغاثة الزراعية) جملة من الإجراءات والتدابير الاحتياطية ، ومن أبرز هذه الإجراءات والتوجيهات، وقف كافة الأنشطة من لقاءات، ورش عمل، دورات تدريبية، مؤتمرات الى جانب عدم استقبال الوفود الأجنبية من الشركاء و الممولين، وذلك من منطلق مواجهة انتشار فيروس كورونا.

 ومع تطورات الوضع وظهور حالات إصابة بالفيروس في أراضي السلطة الفلسطينية، وإعلان رئاسة الوزراء وقف العمل في المؤسسات الفلسطينية الرسمية والأهلية والقطاع الخاص، وإعلان الالتزام بالحجر المنزلي لمدة أسبوعين، فقد شكلت الإغاثة الزراعية لجنة طوارئ لمتابعة الأوضاع على صعيد العمل ومع شركائها من لجان الحماية المجتمعية والمؤسسات القاعدية الشريكة، ووضعت الإغاثة الزراعية خطة طوارئ تشتمل على سيناريوهات تشمل تدخلاتها قبل واثناء وبعد وقوع خطر وباء فيروس كورونا المنتشر عالمياً. كما ركزت الخطة في تدخلاتها لمواجهة الفيروس على أهمية الحفاظ على المزارعين وضمان استمرارهم في العملية الإنتاجية، لما في ذلك من أهمية في توفير الغذاء للأهالي في ظل اغلاق المعابر واحتمالية نقص الغذاء من الخضار واللحوم من الأسواق. الى جانب كيفية إيصال المساعدات الغذائية للأسر المحتاجة.

 ساهمت لجنة طوارئ الإغاثة الزراعية في عمليات التوعية الاعلامية والوقائية من الفيروس من خلال جملة من الارشادات التوعوية وافلام الفيديو المصورة.

وفي إطار تواصلها مع لجان الحماية المجتمعية التي شكلتها الإغاثة الزراعية في محافظات قطاع غزة، ومع المؤسسات القاعدية الشريكة، فقد تم تشكيل فريق من المتطوعين من 50 متطوع سيتم تدريبهم وتهيئتهم للعمل الإنساني وتقديم المساعدات في حال تطور الأوضاع للأسر المحتاجة. بالتنسيق مع الجهات الحكومية المسؤولة.

وتتابع الإغاثة الزراعية مع شركائها الأوضاع ميدانياً من حيث قدرة المزارعين على الوصول الى أراضيهم وممارسة اعمالهم الزراعية، ووضع الأسواق وارتفاع الأسعار وتدنيها، وتوفر المدخلات الزراعية الى جانب حركة الشركات الزراعية وعمليات التوريد ... الخ من مستجدات على الصعيد الزراعي في ظل تطور الأوضاع ميدانياً.    

يشار الى ان الإغاثة الزراعية تشارك جهودها لمواجهة فيروس كورونا على المستوى الوطني من خلال شبكة المنظمات الاهلية وحقوق الانسان، ووزارة الزراعة، الى جانب مشاركتها لقاء مع وكيل وزارة التنمية الاجتماعية بهدف التعاون والتنسيق بين كافة الأطراف.