القيمة المعرفية والديمقراطية
تاريخ النشر : 2020-03-26
القيمة المعرفية والديمقراطية


القيمة المعرفية والديمقراطية
 د. يسر الغريسي حجازي

"تميل الديمقراطية إلى توليد معايير عادلة، لكنها يمكن أن تضفي الشرعية على السياسات التي تتعارض مع مبادئ العدالة والمساواة. تتطلب الديمقراطية حوكمات سياسية عادلة تجاه مصالح الدول واستقرارها".

 إن الديمقراطية تتمحور بالتأكيد، حول إعادة صياغة مفاهيم الواقع، والخبرة، والمنطق. كما أنها الشرط الفريد، لتحقيق شكل من أشكال التقدم الاجتماعي والعلمي. نحن نتحدث عن التكنولوجيا المتقدمة، والعلوم، وتنظيم المعرفة بالتناغم مع حقوق الانسان والمساواة. إنه مفهوم جديد للثقافة والحضارة، والإدراك والمعرفة وحالة جديدة من المواطنة الإنسانية. نحتاج اليوم إلى مسلمات جديدة من أجل دمقرطة الحوار، وترسيخ مفاهيم الثقافة الأخلاقية. على سبيل المثال في البنيوية المعرفية، ان المعرفة البشرية هي بنية اجتماعية تعكس الوضعية وكذلك الصورة الهيكلية للواقع وتمثيلات البيئة المحيطة بها. يرتكز السؤال علي قدرة البشر في أداء عمل ذكي يمكنه تعميق معرفته، وتوسيع خبراته؟ إن الواقع أمر أساسي، لاستكشاف وإثارة تشابه الافتراضات والقوانين بين الإمكانيات واحتياجات الأمم. كما ان التشابه، قائم على التناغم بين الطبيعة والكائنات الحية وتطورها. و البحث والافتراضات والمصداقية، تؤدي إلى اليقين وتحديد الوسائل. يعتمد الأداء البشري على ضوء تأملاتنا، وعلى الطريقة التي نستوعب بها كل الحقائق. إن إدراك الذات والبيئة يحددان التكوين الوحيد الواضح، لرؤيتنا للمفهوم الإنساني المنطقي. إن البشر هو الذي ينقل العلم والمنطق، وفقًا للاحتياجات المشروعة والأمن والاستدامة للتنمية البشرية والبيولوجية. لذلك نحن موجودون من خلال تصوراتنا وانعكاساتنا وسلوكنا تجاه الواقع، الذي يحيط بنا بحضوره. ان المعتقدات والمبادئ، هما الأسباب الرسمية للخصائص المادية والعقلية التي تقع حولنا. و تجسد التنظيمات التصرفات المتوازنة، من خلال المعلومات الحقيقية والعقلانية. وهذا يفسر أننا الوحيدين الذين يمكنهم ضمان الوعي والنجاح في إنشاء المبادئ. يمكن للمنطق البراغماتي، أن يتصور الوقت في فضاء الوعي لأن البشر هو من يعين مفاهيم الوقت والأنشطة والمهام، التي يتعهد بها كل واحد منا. لا يحدد البشر العالم فقط ، ولكن أيضًا الحقول المعرفية والفضاءات الجغرافية والزمانية. ولذلك، يلعب البشر دورًا أساسيًا ونموذجيًا في تمييز النظريات الأخلاقية الفوقية. إن العالم من حولنا مادي، ووعي الإنسان يعبر نفسياً عن التنمية البشرية وقوة الطاقة.   

في كتابه "سلطة الديمقراطية" (2011)، يقدم ديفيد إستلوند نظرية الديمقراطية التي تستجيب للقيم الأخلاقية للسلطة الشرعية، وقدرتها على اتخاذ قرارات جيدة. تعتمد سلطة وشرعية القرارات هنا، على القيمة المعرفية للتدابير. لماذا لا تمكّن الخبراء بدلاً من السياسيين؟ الأخلاق الفوقية تعني أننا ندرس المفاهيم الأخلاقية من خلال علاقاتهم المنطقية وقيمهم المعرفية بشكل منفصل عن محتواهم  

المعياري. لذلك هناك تناقضات بين الواقعية ومناهضة الواقعية، ثم بين المعرفية وغير المعرفية، والتي تلعب دورًا مركزيًا في تصنيف نظريات الفوقية الأخلاقية. ان. عدم المعرفية هي نظرية ما وراء الأخلاق، والتي بموجبها لا تعبر الجمل الأخلاقية عن التأكيدات، وبالتالي لا يمكن أن تكون صحيحة أو خاطئة لأنها لا تصوغ الحقيقة.

كما يعتقدوا الغير معفيين أن البيانات الأخلاقية ليس لديها شروط حقيقة ثابتة. ويعبرون عن مواقف غير المعرفية علي انها أقرب إلى الرغبات أو الموافقة أو الرفض (موسوعة ستانفورد للفلسفة). بينما تدعم المعرفية، الاعتقادات بأنها ملائمة للحقيقة والباطل. و تحدد المفاهيم الأخلاقية، و الوعي، والواقع، والعدالة، والعقل. خلاف ذلك، لا يمكن للمرء أن يحقق المفاهيم الأخلاقية بسبب ان أي معتقد يقوم على ادعاءات كاذبة سيكون له عواقب ضارة على المجتمعات. على سبيل المثال،  يشير الإدراك الاجتماعي، الي سلوك المواطنين و احتياجاتهم و عواطفهم، ومعتقداتهم. في النظرية المعرفية، تتحكم أفكار الشخص في أفعاله وشخصيته وكذلك في وضعه الاجتماعي. هناك علاقة بين سلوك الفرد وبيئته المادية. ما يجب فهمه، هو أن الدول هي الهدف المتعمد للسياسيين والمعتقدات التي تم تشكيلها وفقًا للوعي بالقصد. تثبت تجاربنا أن الواقع قديم للغاية، مقارنة بالمثل التقليدي الذي تعلمناه في المبادئ الأخلاقية. تظهر العواطف بعد التجارب الصعبة، شكوكنا وعدم الثقة بما تعلمناه خاصة لما يتعلق الأمر بالفضاء المنطقي لمعتقداتنا. علي سبيل المثال، ان القوالب النمطية و أشكال المحرمات تفصح عن العنصرية والجبن والاحكام الظالمة والتي يمكن أن تكون مؤلمة وخطيرة لإقرار السلام والأمن في الدول. ان الامر يتعلق بالقضايا حول الديمقراطيات، التي تحيط بمؤسساتنا الادارية والخدامتية. هل هي كفاءة لدرجة انها قادرة علي التدخل على مستوى التمثيل السياسي؟ هل المعرفة الفنية مدمجة بالفعل في المؤسسات والتمثيلات السياسية كالخبراء؟ لا يمكن أن تكون هناك شرعية ديمقراطية للمؤسسات، إذا لم تتوفر إمكانية معارضة للقرارات التي يتخذها السياسيون عندما تكون ضارة لغالبية الشعب. إن دمج المعرفة في السياسة، يعني المساعدة على تحسين أداء النظام الديمقراطي وحماية التنمية البشر والنظام الكوني.