مهرجانا جماهيريا في نورينبيرغ الالمانية في الذكرى الـ 51 لانطلاقة الجبهة الديمقراطية
تاريخ النشر : 2020-03-09
مهرجانا جماهيريا في نورينبيرغ الالمانية في الذكرى الـ 51 لانطلاقة الجبهة الديمقراطية


رام الله - دنيا الوطن
في احتفالية جماهيرية حاشدة ، أحيا فرع الجبهة في مقاطعة بافاريا الالمانية ، والجالية الفلسطينية في ألمانيا بتاريخ 2/2/2020 الذكرى ال 51 لانطلاقة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وتميز المهرجان بالحضور الجماهيري الحاشد من ابناء شعبنا الفلسطيني بمختلف فئاته الاجتماعية في مقاطعة بافاريا  رحب الرفيق نزار رجا بالحضور.

افتتح المهرجان بالوقوف دقيقة تحية واجلال واكبار لارواح شهداء الجبهة وفلسطين والامة العربية وحركات التحرر العالمية ، ومن ثم بالنشيد الوطني الفلسطيني .

ألقى الرفيق أبو جهاد هواري أمين فرع الجبهة في مقاطعة بافاريا الالمانية  كلمة الجبهة بمناسبة الذكرى ال 51 لانطلاقتها واستعرض في كلمته أخر التطورات السياسية على الساحة الفلسطينية ، خصوصا ما قامت الادارة الامريكية ممثلة برئيسها دونالد ترامب بتسويقه في الفترة الأخيرة تحت عنوان ( صفقة القرن ) وندد الرفيق هواري بمثل هذه المشاريع الهادفة الى تصفية القضية الوطنية الفلسطينية وشطب حقوق شعبنا الوطنية والمشروعة في العودة وتقرير المصير والدولة الفلسطينية المستقلة . مؤكدا ان هذه الصفقة ستكون مصيرها حتما كما غيرها وكل ذلك مرده الى وعي شعبنا لمثل هذه المشاريع ومقاومته لها بمختلف الاشكال فشعبنا اليوم يتحرك اينما كان وبمختلف الساحات رفضا لهذا المشروع التقسيمي الجديد .

هذا وطالب الرفيق هواري حركتي فتح وحماس بضرورة انهاء الانقسام وبشكل فوري لمواجهة المخاطر التي تعصف بقضيتنا الوطنية الفلسطينية مؤكدا ان السبيل الوحيد لمواجهة مثل هذه المشاريع هو تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية ، كما دعا السلطة الفلسطينية ممثلة بالرئيس محمود عباس الى الاعلان الصريح بالغاء كل الاتفاقيات مع دولة الاحتلال ودعم تحركات شعبنا اينما كانت في مواجهة صفقة القرن .

كلمة الجالية الفلسطينية في المانيا القاها الرفيق الدكتور خالد حمد رئيس الجالية في المانيا ورئيس الاتحاد الاوروبي لمناصرة  اسرى فلسطين والذي شدد بدوره على ضرورة تنظيم أكبر عدد من الفعاليات الجماهيرية في المانيا خصوصا وفي اوروبا عموما رفضا لصفقة القرن وتمسكا بحقوقنا الوطنية المشروعة مؤكدا ان القدس هي عاصمة لدولة فلسطين وبأن اللاجئين مصممون على العودة الى ديارهم وممتلكاتهم وبانهم متمسكون بكل شبر من أرض فلسطين . 

كما نوه الى ان امريكا لا تملك حق التصرف في أرض لاتملكها ، وليس من حقها تقرير مصير الشعب الفلسطيني .

ودعا حمد الى ضرورة تحشيد أوسع تضامن أوروبي مع قضية شعبنا بالتزامن جنبا الى جنب مع فعاليات وتحركات شعبنا في مواجهة صفقة القرن .

واختتم المهرجان بحلقة دبكة فلسطينية تمسكا بتراثنا الفلسطيني الاصيل.