"وَجَدتُ أجوبتي".. آخر ماكتبه سند طرمان ختام وصيّة "الشهيد المُثقف"
تاريخ النشر : 2020-02-08
"وَجَدتُ أجوبتي".. آخر ماكتبه سند طرمان ختام وصيّة "الشهيد المُثقف"
سند طرمان


خاص دنيا الوطن
لكل شهيد وأسير في فلسطين، قصة أخرى لم يسردها بعد؛ قصة الحياة التي حاول أن يعيشها طبيعية بعيداً عن الاحتلال المقيت، بعيداً عن المواجهات ورصاص الغدر، بعيداً عن الظُلم، تلك القصة التي رواها البطل سند طرمان، قبل أن ينطلق بسيارته ثم يدهس جنوداً إسرائيليين في القدس.

فقد كان آخر ما كتبه طرمان، الذي يبلغ من العمر (25 عاماً)، عبر صفحته على (فيسبوك): "وجدت أجوبتي".


 لم يعلم أحد ماهي الأجوبة التي وجدها، خاصة بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن صفقته المزعومة، التي تضمنت جعل مدينة القدس المحتلة، عاصمة مزعومة لإسرائيل، لكنه نفذ بعدها عملية دهس بالقدس، وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، اعتقاله بعد إصابة 14 جندياً إسرائيلياً من وحدة جولاني في عملية الدهس التي نفذها طرمان.

قبل أن يتبين أن هذه العبارة "وجدت أجوبتي"، هي عنوان كتاب الشهيد المُلقب بـ"المُثقف" باسل الأعرج وختام وصيته.


 وفي منشور آخر، كتب طرمان قائلاً: "دائماً عندي الأمل للأفضل والاستعداد للأسوأ، وعدم الاندهاش بأي شيء يأتي بينهما".

كما كشفت قناته عبر (يويتوب) حبه للشعر، فقد تضمنت صفحته خمسة فيديوهات لنصوص شعرية، بعضها من كتابته وبعضها الآخر لشعراء آخرين.

  


وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو لطرمان، وهو يلقي أبياتاً محددة من  قصيدة بعنوان "قف شامخاً" من ديوان الأردن للشاعر غازي الجمل، وهذه هي الأبيات التي اختارها طرمان ليُلقيها:

قف شامخاً مثل المآذن طولا.. وإبعث رصاصك وابلا سجّيلا.

مزّق به زمر الغزاة أذقهم.. طعم المنون على يدي جبريلا.

أحرق جثامين البغاة ورجسها.. واسكب على أشلائهم بترولا.

إن يحرقوا كل النخيل بساحنا.. سنطلّ من فوق النخيل نخيلا.

إن يهدموا كل المآذن فوقنا.. نحن المآذن فاسمع التهليلا.

نحن الذين إذا ولدنا بكرة.. كنّا على ظهر الخيول أصيلا.

0c09b1e9670d35d7.mp4

 ووقف طرمان شامخاً في اللقطات التي ظهرت أثناء اعتقاله، حيث علق نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على صورته غير العادية، فكتب أمين السقا: "نظرته ترعبهم"، وعلق إبراهيم أيوب: "لك من إسمك نصيب...أدام الله رعبك.. وفك أسرك"، وعلقت زهرة التوليب: "مكتوب ع جبينك وطن يا ساكن الزنازين"، وكتبت آية محمد: "في القُدسِ مَن في القُدسِ إلا أنت".

 يُذكر، أن  محكمة الاحتلال الإسرائيلي، قررت أمس الجمعة، تمديد اعتقال طرمان لعشرة أيام، وأصيب من جراء الدهس 14 جندياً، جراح أحدهم خطيرة، وجراح الباقين طفيفة.