المكتب الطلابي الحركي بلبنان: صفقة القرن فصل جديد من المؤامرة على القضية الفلسطينية
تاريخ النشر : 2020-02-01
المكتب الطلابي الحركي بلبنان: صفقة القرن فصل جديد من المؤامرة على القضية الفلسطينية


رام الله - دنيا الوطن
أكد المكتب الطلابي الحركي في لبنان، في بيان اصدره، أن صفقة القرن فصل جديد من فصول المؤامرة على القضية الفلسطينية.

وجاء النص البيان كالتالي:

ليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة، هي مؤامرة أميركية واضحة مهينة تضرب بعرض الحائط الشرعية الدولية، تستهدف الحق التاريخي للشعب الفلسطيني تنفيذاً للرغبة الإسرائيلية بطمس معالم الوجود الفلسطيني وتطبيق مقولة (شعب بلا أرض).

إعلان ترامب الواضح بجعل القدس عاصمة أبدية للكيان الصهيوني ، وشرعنة الإستيطان السرطاني، إنحياز واضح للإرهاب الإسرائيلي المنظَّم الذي يُمارس ضد شعبنا ويستهدف المدينة المقدسة عند المسلمين لوجود المسجد الأقصى فيها واستهداف للمسيحيين لوجود كنيسة القيامة.

كل هذه التحديات والصعوبات والمؤامرات تبقى القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس ثابتة وراسخة وشامخة كأشجار اللوز والزيتون والذين هـــم مشاريع صمــود وإرادة وعزيمة وقوة لا تلين  في وجه كل هذه المؤامرات لأنهم الأمناء والأحرص على دماء الشهداء الذين سالت دمائهم الطاهرة على ثرى الوطن الغالي فلسطين.

تحية كل التحية لهذا الشعب المعطاء الذي لم يبخل يوميا بتلبية نداء الواجب ولهذه القيادة العظيمة التي نطق بلسانها الأخ الرئيس أبو مازن: (القدس ليست للبيع، لن أُنْهي حياتي بخيانة، ما حدا بفتح بتنازل، لا لصفقة القرن).

إن الحركة الطلابية الفلسطينية كان لها دوراً طليعياً نضالياً في كافة مواقع الثورة الفلسطينية وصنعت انتصارات وبطولات من خلال التجربة المميزة (الاتحاد العام لطلبة فلسطين - كتيبة الجرمق) والتي تخرَّج منها قادةٌ أبطال سطَّروا أروعَ ملاحم العزة والبطولة والعنفوان والكرامة عبر عمليات بطولية سجلها تاريخنا المجيد المُشرِّف والذي يُنير لنا طريق العودة إلى فلسطين، فهذا الشعب لا يعرفُ الاستسلام أبداً.

إننا ندعو كل طلابنا في الجامعات والمدارس والمعاهد إلى الالتفاف حول القيادة الفلسطينية والمشاركة الجماهيرية الواسعة في كل النشاطات الرافضة إلى كل المشاريع الإلغائية التي تستهدف الحركة الوطنية الفلسطينية.

تحية إلى كل المناضلين الأحرار الذين يخوضون حرباً ضروساً في مواجهة هذا العدو الغاشم.

تحية إلى أسرانا البواسل داخل زنازين الاحتلال الصهيوني الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية.

تحية إلى الشهداء الأبرار الذين عمَّدوا بدمائهم الطاهرة العطرة  الزكية الطريق لنا نحو الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وعودة اللاجئين طبقاً للقرار الدولي 194.

عاشت فلسطين حرة عربية مستقلة..

عاشت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح رائدة النضال الوطني الفلسطيني..نعم للوحدة الوطنية الفلسطينية بوابة الخلاص لشعبنا.