قصة رحيل عبد الوارث عسر المأساوية بسبب زوجته
تاريخ النشر : 2020-01-25
قصة رحيل عبد الوارث عسر المأساوية بسبب زوجته
عبد الوارث عسر


تحل اليوم ذكرى وفاة الفنان الراحل عبدالوارث عسر، الذي ولد عام 1894 بحي الدرب الأحمر، وساعده الزعيم سعد زغلول، صديق والده في الالتحاق بوزارة المالية في وظيفة "كاتب حسابات". 

بحسب (صدى البلد)، استقال عبد الوارث عسر، من وظيفته الميري وهو في الأربعين من عمره، حيث التحق بالمجال الفني وهو في هذا السن الكبير، حتى تألق في العديد من الأعمال الفنية ليصل رصيده إلى 300 فيلم. 

كتب عسر، العديد من السيناريوهات إلى أن شارك أم كلثوم ووقف أمامها كممثل وكتب لها سيناريو فيلمي "سلامة" و"عايدة" حتى جاءت مرحلة الانتشار فقدم فيلم "دموع الحب، يوم سعيد، حب في الظلام، عيون سهرانة، شباب امراة، صراع في الوادي، الاستاذة فاطمة". 

أصيب "عسر" بغيبوبة كاملة بعدما توفيت زوجته في 3 مايو عام 1979، حيث ارتبط بها بعد قصة حب قوية فهي ابنة خالته جمع بينهما الحب وأرتبط بها إلى أقصى درجة، وبعد وفاتها حزن حزنا شديدا عليها، ودخل المستشفى في شبه غيبوبة كاملة. 

وظل عبد الوارث عسر، فترات طويلة بمستشفى المعادي للقوات المسلحة حتى أمر الرئيس الراحل محمد أنور السادات بعلاجه على نفقة الدولة حتى وافته المنية عام 1982. 


bc6738f05411500c.mp4