توقيع اتفاقية دعم ديوان قاضي القضاة بالتعاون مع المعهد القضائي وبتمويل "سواسية"
تاريخ النشر : 2020-01-22
توقيع اتفاقية دعم ديوان قاضي القضاة بالتعاون مع المعهد القضائي وبتمويل "سواسية"


رام الله - دنيا الوطن
وقع قاضي قضاة فلسطين د. محمود الهباش، ومدير المعهد القضائي الفلسطيني القاضي كفاح الشولي، مع مدير برنامج "سواسية 2" المشترك كريس ديكر، اليوم، على اتفاقية دعم ديوان قاضي القضاة لمشروع تدريب قضاة وأعضاء نيابات وموظفي المحاكم الشرعية خلال العامين المقبلين (2020-2021)، بالتعاون مع المعهد القضائي الفلسطيني وبتمويل من مشروع "سواسية 2".

وأكد د. الهباش، أنه ووفق الاتفاقية سيتم تعزيز قدرات القضاة، وتقديم أفضل خدمة للمواطن باقل تكاليف وبأسرع وقت، مشيرا الى سعي ديوان قاضي القضاة للتطوير في المنظومة الشرعية من خلال انجاز قانون التنفيذ الشرعي وتطوير قانون تشكيل المحاكم الشرعية والسعي لإعادة صياغة قانون الاحوال الشخصية بهوية فلسطينية بما يتوافق مع احكام الشريعة الاسلامية ومصالح الشعب الفلسطيني.

وأعرب قاضي قضاة فلسطين، عن اعتزازه وشعوره بالفخر بالتعاون والشراكة مع المعهد القضائي الفلسطيين، كمؤسسة وطنية تهدف الى التميز والارتقاء بجودة التدريب والعمل في مؤسسات قطاع العدالة، ووجه شكره لجميع القائمين العاملين على الاتفاقية من برنامج سواسية والمعهد القضائي وديوان قاضي القضاة.

بدوره، نقل القاضي كفاح الشولي مدير المعهد القضائي، تحيات وزير العدل أ.د محمد الشلالدة رئيس مجلس إدارة المعهد القضائي، موضحا بأن الاتفاقية لـ 18 عشر شهراً، ويتخللها 45 برنامج تدريبي متخصص، وتستهدف 85 قاضي وأعضاء نيابة وموظفين إداريين عاملين في المحاكم الشرعية، وستتم من خلال 45 مدرب محلي ومدربين اردنيين من المعهد القضائي الشرعي الاردني.

وأشار الشولي، إلى أن توقيع هذه الاتفاقية يأتي في مرحلة جديدة يتم فيها ترسيخ دور المعهد القضائي كمرجعية اساسية للتدريب القضائي، حيث اصبح المعهد مؤهلاً في التدريب، بعد مراجعات وتغييرات إدارية والأخذ بمؤشرات التقييم التي اصبح تسير بالاتجاه الصحيح، وهذا ما يظهر جلياً من خلال إعداد الخطط التنفيذية السنوية وانتظام اجتماعات مجلس الإدارة واللجنة الاكاديمية، وتفعيل دائرة التخطيط والتعاون مع المانحين من مختلف الجهات.

من جانبه، أشار مدير برنامج "سواسية 2" كريس ديكر، الى أهمية هذا المشروع في تطوير العمل في المحاكم الشرعية، موضحا ان بناء الخطة التدريبية كان بناء على نقاش معمق مع الاطراف الشريكة بحيث يلبي الاحتياجات التدريبية الاساسية وبما يضمن استدامة عملية المعرفة وانتقال الخبرات.