شاهد رد فعل السيسي على طفل طالب بتدريس هذه المادة في المدارس
تاريخ النشر : 2019-12-25
شاهد رد فعل السيسي على طفل طالب بتدريس هذه المادة في المدارس


طالب أحد الأطفال المصريين من ذوي الاحتياجات الخاصة، بأن يتم تدريس مادة "احترام الآخر" في المدارس والجامعات.

 جاء ذلك أثناء احتفالية "قادرون باختلاف"، بحضور الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مساء أمس الثلاثاء.

ورد الرئيس السيسي على طلب الطفل مهند، قائلاً "يا مهند هتتعمل فورا".

b486a526cbc73a4d.mp4

وعلق مهند عماد سفير الطفولة، بعد استجابة الرئيس عبد الفتاح السيسى،  فى احتفالية "قادرون باختلاف"، لذوى القدرات الخاصة، على طلبه بتدريس مادة "احترام الآخر"، فى المدارس والجامعات، قائلا : "سبب عرض الفكرة على الرئيس بعد تعرض أصدقائى فى الحضانة وبعد أن تنمر عليهم بعض الأشخاص، فقرر عرض الفكرة على الرئيس عبد الفتاح السيسى كمادة احترام الآخر وتدريسها فى المدارس والجامعات.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية  مع الإعلامى عمرو خليل والإعلامية ريهام إبراهيم، ببرنامجهما "من مصر"، المذاع على قناة "CBC"، أن الهدف من تدريس المادة فى المدارس والجامعات لنشر الوعى واحترام وتقدير المواطنين بعضهم لبعض، مضيفا أنه يحلم أن يكون بطل  أبطال السباحة على مستوى العالم، وفى النهاية قدم الشكر لوالدته ووالدة واشقائه على ما قاموا به من مساعدته على وصوله إلى ما كان عليه أمام الرئيس عبد الفتاح السيسى.  

يذكرأن الرئيس عبد الفتاح السيسى، شارك باحتفالية "قادرون باختلاف" والتى عقدت بقاعة المنارة، لأصحاب الهمم وذوى الاحتياجات الخاصة، وقال الرئيس، إنه على صعيد قطاع التعليم، تسعى الدولة إلى تعميق الوعى وصقل قدرات وإمكانات المدارس والمدرسين بكيفية الطرق الحديثة فى التعامل مع ذوى القدرات الخاصة، وعلى صعيد قطاعات الإنتاج الفنى والثقافى ينبغى إنتاج العديد من البرامج والأعمال الدرامية والثقافية التى تعكس قدرات وإمكانات وإنجازات وإسهامات ذوى القدرات الخاصة.

وأوضح أنه وعلى صعيد قطاع الشباب والرياضة هناك ضرورة لتوفير مدربين مؤهلين ومتخصصين فى كافة المنشآت الشبابية والرياضية فى المحافظات كافة على دراية كاملة بآليات التعامل مع ذوى القدرات الخاصة، مع أهمية البدء الفورى بالتواصل مع مؤسسات القطاع الخاص لإطلاق برامج ومشروعات رعاية الموهوبين والمبدعين منهم فى مختلف المجالات وخاصةً الرياضية منها.

وقال الرئيس عبدالفتاح السيسى، إنه يدرك جيدًا أن المجتمع الذى يقدر أبنائه من ذوى القدرات الخاصة ويسخر لهم كل الدعم والرعاية الممكنة، هو المجتمع الأقرب إلى تحقيق أكبر معدلات من التنمية والتقدم والنهضة الشاملة فى جميع المجالات.

وأضاف الرئيس السيسى، إلى أن هذا المجتمع يرفع من شأن أبنائه ويقدر إنجازاتهم، ويرى تمكينهم ودمجهم فى شتى مجالات الحياة غاية نبيلة وسامية، وجاء ذلك خلال كلمته فى احتفالية " قادرون باختلاف " بمركز المنارة لأصحاب الهمم وذوى الاحتياجات الخاصة.