الخضري يناشد المانحين بالوفاء بالتزاماتهم المالية تجاه المنازل المُدمرة في غزة
تاريخ النشر : 2019-12-16
الخضري يناشد المانحين بالوفاء بالتزاماتهم المالية تجاه المنازل المُدمرة في غزة


رام الله - دنيا الوطن
أكد النائب جمال الخضري، رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، أن نحو 20% من المنازل المُدمرة كلياً بفعل العدوان الإسرائيلي على غزة عام 2014 ما زالت لم تبنى، ولم يتم الإيفاء بوعود المانحين ببنائها.

وأكد الخضري في تصريح صحفي صدر عنه اليوم الاثنين 16-12-2019 أن أصحاب هذه البيوت، يعيشون وضعاً إنسانياً صعباً في عداد المُهجرين، ومعاناتهم مُركبة، ويضاف إليها المعاناة الإنسانية بفعل الحصار الإسرائيلي.

وقال الخضري إن مؤتمر القاهرة، الذي عقد برعاية مصرية ونرويجية عقب العدوان، أوفى المانحين فيه ببناء نحو 80% من بناء المنازل المُدمرة، في حين لم يلتزم باقي المانحين.

وأضاف: "ما زالت مشكلة أصحاب هذه البيوت قائمة على مشارف العام 2020 (تحذيرات أممية بأن غزة غير قابلة للحياة إن استمرت الحالة الإنسانية بهذا السوء).

ودعا الخضري كافة الجهات، التي تطلق هذه التحذيرات الخطيرة، أن تعمل بشكل سريع وعاجل لمعالجة المشكلات الإنسانية في غزة، وإقامة المشروعات التنموية، تداركاً لما هو أقسى في الأشهر المقبلة.

وشدد الخضري على أن إيفاء المانحين بتعهداتهم وبناء المنازل المدمرة، التزام وواجب قانوني وأخلاقي وإنساني.

وشكر الخضري المانحين، الذي أوفوا بالتزاماتهم، داعياً من لم يلتزم لسرعة الاستجابة، وإنهاء هذه المأساة، وإغلاق ملف أخذ وقتاً أكثر من الطبيعي.

وأكد الخضري، أن قضية تعويض وإعادة بناء المصانع والمنشآت الاقتصادية، تراوح مكانها، حيث لم يحدث أي إنجاز حقيقي ينهي معاناة أصحاب المصانع المدمرة، وهي متوقفة عن العمل.