مهرجان الظفرة 2019 يجدد التقاليد التراثية ويرسخ الهوية الإماراتية
تاريخ النشر : 2019-12-10
مهرجان الظفرة 2019 يجدد التقاليد التراثية ويرسخ الهوية الإماراتية


رام الله - دنيا الوطن
برعاية محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، يواصل مهرجان الظفرة 2019 بدورته الـ 13، فعالياته التراثية المتنوعة، والتي تستمر حتى الـ 25 من ديسمبر الجاري، بتنظيم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية في ابوظبي بمدينة زايد في منطقة الظفرة.

 وقال عبيد خلفان المزروعي، مدير إدارة المشاريع والتخطيط في اللجنة، إن سوق الظفرة التراثي في المهرجان يمثل ملتقى للثقافات المتنوعة التي تتوافد على موقع السوق، للاستمتاع بما يقدمه من برامج وأنشطة وفعاليات تراثية متنوعة إلى جانب المشغولات اليدوية والمعروضات التراثية، مضيفا تستقبل الفرق الشعبية للفنون بعروضها الفنية الممتعة الزوار، لتقدم لهم الفقرات الفنية الممتعة والعروض التي تؤديها في إطار رؤية المهرجان بإبراز روائع التراث الفني الإماراتي العريق، والتعريف بالعمل الثقافي والفني الخاص بالإمارات في فنون الحربية والرزفة وغيرها.

 وأضاف أن السوق التراثي بات واحداً من المعالم الأساسية التي يحرص زوار المهرجان على زيارتها للاطلاع على التراث الإماراتي الأصيل بما يحتويه من مشغولات يدوية وحرفية وأغراض قديمة، إلى جانب كونه يروي تاريخ هذا البلد العريق، موضحا دور كل من المرأة والرجل في تشكيل حياته الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة.

وأشار إلى السوق يستقبل الزوار من مواطنين ومقيمين وسياح للاطلاع على ما يعرضه من مشغولات يدوية ومعروضات تراثية متميزة، حيث تتنوع المعروضات المقدمة للجمهور داخل السوق الشعبي الذي يضم مجموعة من المحال التي تقدم أبرز الأكلات والحلويات الشعبية التي عرفها أبناء المنطقة قديما، حيث تقوم مجموعة من ربات البيوت المتخصصات بطهيها وإعدادها أمام الراغبين بتذوق أشهى الأطباق الإماراتية، إضافة إلى عدد من المتاجر التي توفر الأواني المنزلية ذات الرسومات والمنقوشات اليدوية، وقسم آخر يقدم صناعة العطور وبهارات الطهي والقهوة والبخور والإكسسوارات، والملابس وصناعة التلي والسدو وسعف وخوص النخيل وتطوير الملابس التقليدية من حياكة حديثة بأقمشة كانت تستخدم بالماضي إضافة إلى مستلزمات الرحلات الصيفية والشتوية والمنتجات التراثية.

وأوضح أن زوار المهرجان من المواطنين والمقيمين والسياح، يتفاعلون مع الفقرات الفنية التي تقام بالمهرجان من خلال فرقة أبوظبي للفنون الشعبية التابعة للجنة، وما تقدمه من لوحات متنوعة مثل الرزفة والحربية واليولة التي تُبرز الصورة الأصيلة للهوية الإماراتية وعراقة تاريخنا وموروثنا الشعبي، مؤكداً حرص اللجنة على تنويع الفعاليات المقدمة لزوار السوق الشعبي، بما يلبي طموحاتهم واحتياجاتهم من برامج توعوية وتثقيفية وأنشطة ترفيهية.

 تفوح من خلال السوق الشعبي المقام ضمن فعاليات المهرجان في أبوظبي عراقة الماضي وإبداع الحاضر ورائحة التاريخ لتحكي للزوار والمشاركين تاريخ الإمارات العريق، وإبراز حضارتها التي يتناقلها الأبناء من الآباء والأجداد، التي سطرتها ونقلت تفاصيلها مبدعات السوق الشعبي الذي يعكس مرحلة مهمة من تاريخ منطقة الظفرة وكافة إمارات الدولة.

 ويستمتع الزوار والسياح العرب والأجانب بالاطلاع على روائع الفلكلور الإماراتي من خلال العروض المبدعة للفنون الشعبية وبخاصة فني الرزفة والعيالة التي يتم تقديمها في باحة سوق الظفرة، بهدف تعزيز التقارب والتواصل بين الثقافات والشعوب من خلال الموسيقى والفنون والإبداع بإتقان عالٍ، لترسم في مجملها لوحة فنية رائعة، تعطي صورة حقيقية وواقعية للتراث الإماراتي، بما يحمله من كنوز وتراث موسيقي محلي.