المفتي العام يُسلّم الرئيس السنغالي رسالة خطية من الرئيس عباس
تاريخ النشر : 2019-12-09
المفتي العام يُسلّم الرئيس السنغالي رسالة خطية من الرئيس عباس


رام الله - دنيا الوطن
سلم محمد حسين، المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك، رسالة خطية من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى الرئيس السنغالي ماكي سال، وذلك خلال استقباله في القصر الجمهوري في دكار، كما قدم صورة صدفية مجسمة للمسجد الأقصى المبارك.

وقد أشاد الرئيس سال، بالعلاقات الثنائية بين الشعبين السنغالي والفلسطيني، وبقيادته، وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، وأثنى على هذه الزيارة، مؤكداً التزام السنغال بالوقوف إلى جانب إخوانهم الفلسطينيين، حتى ينالوا حريتهم.

كما التقى المفتي، مصطفى نياس، رئيس البرلمان السنغالي، وقدم له صورة صدفية مجسمة لمسجد قبة الصخرة المشرفة، وأشاد بعمق العلاقة بين الشعبين الفلسطيني والسنغالي.

والتقى خلال زيارته بالسفراء العرب المعتمدين لدى السنغال، وكذلك بالإمام المفكر السنغالي محمد سعيد با، وبخلفاء الطرق الصوفية في العديد من المدن السنغالية، وكذلك بأسقف مدينة دكار في كنيسة نوتردام، إضافة إلى المرجعيات الدينية الإسلامية اللبنانية في دكار، وزار جزيرة غوريه، والتي كانت بيتاً للعبيد، الذين كانوا يحتجزون فيها قبل بيعهم، والتقى القائمين على الجزيرة، وندد بتلك الحقبة السوداء، التي اتسمت بظلم الإنسان لأخيه الإنسان.

 وألقى أثناء وجوده في دكار العديد من الخطب والدروس، منها درس في المسجد الكبير لدكار، وزار العديد من المساجد هناك، والتقى أبناء الجاليات العربية والإسلامية فيها، وشارك في افتتاح أعمال المؤتمر الجماهيري الحاشد الذي عقد في كبرى مدرجات جامعة دكار، والذي عقد للتضامن مع فلسطين، تحت عنوان: "القدس أساس الحل"، والتقى العديد من وسائل الإعلام، والشخصيات الرسمية والشعبية، وأطلعهم على آخر الأحداث والمستجدات التي يعاني منها أبناء الشعب الفلسطيني ومقدساته.

 وأشاد بالعلاقة الأخوية بين الشعبين، مؤكداً على ضرورة توطيد هذه العلاقة، شاكراً السنغال رئاسةً وحكومة وشعباً على ما يقومون به لدعم الشعب الفلسطيني ومقدساته، ورافقه في هذه الزيارة، مصطفى أعرج، مدير عام مكتبه، وصفوت البراغيث، سفير دولة فلسطين لدى السنغال، وطاقم السفارة.