قطاع العمال بالجبهة الديمقراطية ينظم ورشة عمل حول برنامج العمل الوطني بلندن
تاريخ النشر : 2019-12-02
قطاع العمال بالجبهة الديمقراطية ينظم ورشة عمل حول برنامج العمل الوطني بلندن


رام الله - دنيا الوطن
نظم قطاع العمال في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ورشة عمل تناولت حق العمل للعمال و الحقوق الانسانية للاجئين ،و ملف الاونروا و الوضع المعيشي للفلسطينيين في لبنان ، في المركز الثقافي الفلسطيني في برالياس- البقاع بحضور عضو المكتب السياسي للجبهة الرفيق ابو لؤي اركان بدر وعضو و اللجنة المركزية للجبهة عبدالله كامل و وأمين منظمة لجان الوحدة العمالية / اتحاد لجان حق العودة في لبنان الرفيق ابو سامح محمود وأعضاء إقليم لبنان في الجبهة ابو عمر قطب ومحمد موسى و كوادر و اعضاء اتحاد لجان حق العودة في برالياس

بدأت الورشة بكلمة امين منظمة لجان الوحدة العمالية في بر الياس الرفيق محمد موسى ، ثم الوقوف تحية للشهداء و الاسرى و الجرحى .

تم تحدث الرفيق عبد الله كامل عن تداعيات صفقة القرن ، و انعكاساتها على قضية اللاجئين و حق العودة و مجمل الحقوق الوطنية الفلسطينية .

ثم تحدث الرفيق ابو لؤي أركان بدر موجها التحية للشعب الفلسطيني و هو يواجه المشاريع التصفوية للقضية و الحقوق الوطنية في الدولة و العودة و القدس .

وعرض بدر لبرنامج العمل الوطني و الاجتماعي و النقابي لقطاع العمال ، باعتباره خارطة طريق لمعالجة الوضع الاقتصادي و المعيشي و الاجتماعي للفلسطينيين في لبنان ، و انتزاع الحقوق الانسانية للاجئين و في مقدمتها حقي العمل و التملك .

و اشاد بدر بالتحركات الشعبية العارمة ضد اجراءات وزير العمل اللبناني ، و رفضا لاستهدافات صفقة القرن لقضية اللاجئين و مشاريع التهجير و التوطين .

و اشار الى تراجع خدمات الاونروا ، داعيا الجهات المعنية الثلاثة ( الاونروا ، الدولة و منظمة التحرير الفلسطينية ) الى التدخل السريع لرفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني في لبنان ، و توفير خطة طوارئ لمعالجة الظروف المعيشية المأساوية التي يعيشها اللاجئين في هذه المرحلة الدقيقة التي يمر بها لبنان الشقيق .

ثم تحدث ابو سامح علي محمود مطالباً الدولة اللبنانية الافراج عن الحقوق الانسانية للشعب الفلسطيني في لبنان ، و شدد على تمسك شعبنا الفلسطيني بالاونروا كشاهد حي على مأساة الشعب الفلسطيني منذ عام 1948 ، داعيا .

ودعا ابو سامح الى تفعيل دور اتحاد العمال و عقد الجمعيات العمومية للمنتسبين للاتحاد في كافة المهن و انتخاب المجالس النقابية للدفاع عن العمال و معالجة مشكلاتهم الجماعية و الفردية ، و تحويل الاتحاد الى مرجعية نقابية للعمال .

وختم ابو عمر قطب داعيا الى معالجة مشكلات البنى التحتية للمخيمات و توفير الاحتياجات الضرورية لها ، و تفعيل دور اللجان الشعبية على اسس ديمقراطية بما يحقق التمثيل الشعبي ، واشراك المرأة والشباب و الاتحادات و لفئات الوسطى .