جامعة الخليل تستقطب خبرات فلسطينية أمريكية لتطوير قدرات طلابها في مجال الاستثمار
تاريخ النشر : 2019-12-01
جامعة الخليل تستقطب خبرات فلسطينية أمريكية لتطوير قدرات طلابها في مجال 
الاستثمار


رام الله - دنيا الوطن
استضافت جامعة الخليل في نهاية شهر نوفمبر الماضي أحد أبرز الأكاديميين الفلسطينيين من الولايات المتحدة – الأستاذ الدكتور بشارة بحبح والذي كان قد حاز على شهادة الدكتوراه من جامعة هارفرد عن عمر لا يزيد عن 25 عاما، ودرس الدكتور بحبح في جامعة هارفرد لفترة وبعدها قرر تطبيق دراساته الاكاديمية في حقل تطوير الشركات وعمل بعد ذلك في مجال الاستثمار بما فيه ادارة محفظة مالية على أسس الشريعة الإسلامية.

 اشترك في السمينار الذي نفذه أ.د. بحبح 39 طالبا من قسم العلوم المالية والمحاسبية في كلية التمويل والادارة بما فيهم بعض طلبة برنامج ماجستير ادارة الاعمال MBA حيث استمر السمينار لمدة سبعة أيام دراسية بواقع 28 ساعة تدريب نظري وعملي.

 تعلم الطلاب من خلال السمينار أحدث أسس الاستثمار العالمية مع التركيز على استثمار المحافظ المالية على أسس الشريعة الإسلامية، هذا واستفاد الطلاب من خبرة أ.د. بحبح الكبيرة والذي يقوم حاليا بإدارة محفظة استثمارية على أسس الشريعة منذ عام 2008.

وأشار أ.د. بحبح أنه وبناءً على خبرته فإن المحافظ التي تدار على أسس الشريعة وخاصة التي يتم استثمارها على نطاق عالمي اثبتت أن مردودها أفضل من أغلب المحافظ المحلية والاقليمية وبنسبة مجازفة أقل.

كما وأشاد بمستوى طلاب جامعة الخليل وحماسهم واستعدادهم للتعلم بوسائل جديدة واطر حديثة ومتطورة.

وعلى هامش السمينار وفي اطار التنسيق والتعاون المشترك بين غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل وكلية التمويل والادارة تم توجيه دعوة الى عمادة الكلية من قبل رئيس الغرفة لاستضافة أ.د. بحبح في ورشة عمل لاعضاء الغرفة التجارية حول بناء المحفظة الاستثمارية على أسس الشريعه الاسلامية، هذا وعقدت الورشة يوم الخميس الموافق 21/11/2019 في قاعة المؤتمرات في الغرفة التجارية حضرها العديد من أعضاء الغرفة التجارية و رجال الأعمال، هذا واشاد رجال الاعمال بالفائدة الكبيرة والمستوى المميز الذي يتمتع به أ.د. بحبح، شاكرين جامعة الخليل على تعاونها مع الغرفة.

وبناءً على ردود فعل الطلاب الايجابية ونجاح هذه الخبرة المميزة في التعليم قررت ادارة الجامعة توسيع نطاق البرنامج ليشمل محافظات أخرى من الوطن تحت رعايتها في المستقبل.

هذا وأفاد عميد كلية التمويل والادارة أ.د. سمير ابو زنيد أن البرنامج التدريبي كان مميزاً من حيث المواضيع التي تم التطرق اليها والقدرة العلمية والعملية التي يتمتع بها المدرب أ.د. بحبح.

وأضاف ابو زنيد أن الدورة تمثل اضافة نوعية وقيمة للاقتصاد الوطني الفلسطيني كونها تطرقت الى استراتيجيات الاستثمار والتي تتمحور حول محوريين وهما تقليل المخاطر وزيادة العوائد والذي يتحقق من خلال التنويع الاستثماري وتحقيق التوازن في الاستثمار بالاضافة الى اعادة استخدام التوزيعات في الارباح في الاستثمار، كما ويرى أ.د. ابو زنيد أن هناك مخاطر كثيرة تتعلق بالاستثمار منها سعر الفائدة وسعر الصرف المتذبذب والوضع الاقتصادي في ظل ظروف غير مستقرة وفي بيئة شديدة التعقيد بالاضافة الى مخاطر السيولة وعدم القدرة على بيع الاستثمار ومخاطر الائتمان.

الاستاذ عادل ابو شرار رئيس قسم العلوم المالية والمحاسبية أكد أن هذه الدورة جاءت في اطار تنمية ادوات ومهارات الاستثمار للطلبة وربط الواقع العملي مع الجانب الاكاديمي من خلال عرض تجارب عالمية في اطار الاستثمار وخاصة الاستثمار المبني على أسس الشريعه الاسلامية وتوضيح الأثر الاقتصادي وطرق الاستثمار والمخاطر التي ترافق الحقائب الاستثمارية وكيفية ادارة هذه المخاطر والتعامل معها.

الطالبة داليا جعافرة احد المشاركات من كلية التمويل والادارة رأت أن هذا البرنامج من أهم البرامج التي شاركت فيها كونه يستهدف تشجيع نوعيات من الاستثمار التي تمثل اضافة وقيمة للاقتصاد الوطني الفلسطيني، واضافت أن هذه الدورة زودت الطلبة والخريجين منهم بخبرات قادرة على ازالة المخاوف من عملية الاستثمار والحد منها قدر الامكان والعمل على طمأنة المستثمر في مشروعه الاستثماري من اي مخاطر قد يتعرض اليها خاصة وأن المستثمر غير صبور ومتحيز الى أسهم شركات معينة، غير أن الاسهم وان خسرت على المدى القصير ستحقق ربحاً على المدى الطويل، وتضيف الطالبة أنه لا يمكن التنبؤ بالوقت للبدء بالاستثمار بالاضافة أن المستثمر قد يفقد قدرته على ضبط النفس أحيانا بسبب عدم ادارك المخاطر كما وأن البعض منهم لا تتكون لديه المعرفة حول أسس الاستثمار الامثل.

ومن هنا ركزت الطالبة جعافرة على أن أهمية التدريب وبالتحديد بناء الحقيبة الاستثمارية يمثل عاملاً اساسياً أمام الطلبة من الناحية المهنية والذي يحمل أهمية كبرى من أجل الأولويات التي يحتاجها السوق.

أما الطالب عمر اقنيبي من طرفه يرى أن الدورة كانت أكثر من رائعه والمدرب يتمتع بخبرة هائلة في مجال الاستثمار والتمويل حيث كانت الدورة عملية بطبيعتها خالية من الملل والمدرب يتعامل بمهنية وموضوعية مع اعطاء أمثلة واقعية.

كما توجه اقنيبي بالشكر الى جامعة الخليل وكلية التمويل والادارة على عقد هذا البرنامج التدريبي المميز مما اتاح للطلبة التعرف على مواضيع حديثة في ادارة المحفظة الاستثمارية وبالاخص المحافظ على اسس الشريعه الاسلامية.

هذا وشكر الاستاذ الدكتور سمير ابو زنيد الدكتور نبيل الجعبري رئيس مجلس أمناء الجامعة على توجيه الدعوة للدكتور بحبح موكداً أن هذه الدعوة تأتي في سياق سياسة الجامعة المتمثلة في استقطاب الكفاءات والخبرات من كافة دول العالم، بما يسهم في تطوير العملية التعليمية وتمكين الطلبة من الناحية العلمية والعملية بما يتوائم مع احتياجات السوق ليصبح لديهم القدرة على المنافسة بشكل أفضل في سوق العمل وخاصة في ظل المتغيرات الحديثة في عالم المال والاعمال.