التنمية الاجتماعية: يتبع لدينا 8مراكز لتأهيل الشبيبة
تاريخ النشر : 2019-11-21
التنمية الاجتماعية: يتبع لدينا 8مراكز لتأهيل الشبيبة


رام الله - دنيا الوطن
قدمت الادارة العامة للأسرة والطفولة التابعة لوزارة التنمية الاجتماعية ممثلة بمديرها العام عاصم خميس، ورقة عمل حول عمل الوزارة مع قطاع الطفولة ضمن مشاركتها بفعاليات مؤتمر حماية حق الاطفال بالتعليم، والذي عقد على مدار يومين متتاليين (20-21) نوفمبر الجاري بالتعاون مع الحركة العالية للدفاع عن الاطفالن وإنقاذ الطفلن في قاعة الهلال الاحمر بالبيرة.

تضمنت الورقة التي قدمتها الوزارة حق الاطفال بالتعليم ضمن الاستراتيجيات الوطنية، وإستراتجية قطاع التنمية الاجتماعية 2017 – 2022، والخطة الاستراتيجية لنظام حماية الطفل 2018 – 2022 والخطة الاستراتيجية للطفولة المبكرة 2017 – 2022.

واستعرض خميس خلال عرض الورقة  أبرز الخدمات التي تضمن حق الاطفال بالتعليم في المراكز التابعة للوزارة المتمثلة بمؤسسة دار الأمل التي تهتم برعاية وتأهيل الاحداث والأطفال المعرضين للخطر وخطر الانحراف، حيث تم افتتاح مدرسة الامل في مؤسسة دار الامل في عام 2017 بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم، واستفاد 250 طفل من التعليم لغاية الان اضافة لمؤسسة دار رعاية الفتيات التي تهتم بحماية ورعاية الفتيات في ظروف صعبة، حيث يتم انتداب مدرسين من التربية والتعليم لتقديم خدمة التعليم داخل المؤسسة للفتيات.

وأضاف خميس ان الوزارة تقوم بتوفير التأهيل الاجتماعي والمهني للأطفال المتسربين من المدارس من خلال مراكز تأهيل الشبيبة المنتشرة في كافة محافظات الوطن ليكونوا عناصر مساندة لأسرهم، حيث يتبع للوزارة ثمانية مراكز لتأهيل الشبيبة وقد بلغ عدد المنتسبين لهذه المراكز307 طفل وطفلة وتخرج منهم 249 طفل في نهاية العام 2018.

وأوضح خميس ان الوزارة ومن خلال التعاون والشراكة  مع الشركاء تقدم خدمات الارشاد للأطفال وأسرهم، وتقديم خدمات التوعية في المدارس حول اهمية التعليم وآليات توفير البيئة الآمنة في المدارس مع التركيز على المدارس الاكثر عرضة لانتهاكات الاحتلال، كما عملت الوزارة بالشركة مع المؤسسات على اعداد دليل خاص للمدراس الاكثر عرضة لانتهاكات الاحتلال من اجل توفير الخدمات اللازمة في حالات الطوارئ.

ووضع خميس الحضور بصورة التقرير المقدم للأمم المتحدة حول انفاذ اتفاقية حقوق الطفل الدولية والذي يتضمن باب كامل حول واقع التعليم في فلسطين ضمن التقرير الاولي لدولة فلسطين، والذي  يتناول التدابير التي تتخذها الدولة لحماية الحق بالتعليم، وخاصة التعليم في القدس وما يعاني منه اطفالنا بسبب ممارسات الاحتلال وعدم وجود جهة واحدة مشرفة على التعليم، وسياسة الحد من العنف في المدراس والتي تمنع استخدام اي شكل من اشكال العنف داخل المدرسة، وما تبذله دولة فسطين من جهود لتقليل نسب التسرب، ومعالجة آثاره من خلال البرامج الإرشادية ومتابعة الطلبة المتسربين، وفتح البرامج كالتعليم الموازي وبرامج محو الأمية، توفير البرامج الخاصة لدمج الأطفال ذوي الاعاقة في المدارس، ابراز اهمية التعليم ما قبل المدرسة في الحضانات ورياض الاطفال.