اتحاد المعلمين يستنكر إجراءات الاحتلال بإغلاق مكتب التربية والتعليم بالقدس
تاريخ النشر : 2019-11-20
رام الله - دنيا الوطن
أصدر الاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين، الأربعاء، بيان صحفي، استنكر فيه اغلاق عدد من المؤسسات في مدينة القدس من قبل جيش الاحتلال.

وفيما يلي نص البيان: 

ما زالت حكومة الارهاب الاسرائيلي تمارس ارهابها واجراءاتها العنصرية تجاه شعبنا الفلسطيني الصامد  تحت غطاء الغطرسة الامريكية التي ما زال أركان ادارتها الارهابية تحاول سلب وسرقة حقوق شعبنا وأمتنا، تلك المحاولات التي بدأت بالاعلان الباطل بأن القدس عاصمة لدولة الاحتلال مرورا باعلان ضم الجولان العربي السوري المحتل وصولا الى اعتبار وزير الخارجية الامريكي بأن الاستيطان لا يتناقض مع القانون الدولي، وذلك في محاولة من تلك الادارة من اعلاء شأن شرائع الغاب واشاعة الفوضى وعدم الاستقرار في العلاقات الدولية المبنية على القانون الدولي. 

ان هذه التطورات والقرارات والاعلانات المتغطرسة من قبل الادارة الامريكية أعطت بدورها الضوء الاخضر لسلطات الاحتلال الاسرائيلي بأن تتمادى في اجراءاتها الاحتلالية تجاه شعبنا الفلسطيني والتي كان آخرها صباح هذا اليوم الاربعاء 20/11/2019 باقدامها على اغلاق مكتب مديرية التربية والتعليم ومكاتب فضائية تلفزيون فلسطين بالبلدة القديمة في العاصمة الفلسطينية المحتلة.

أمام ما تقوم به حكومة التطرف والارهاب الاسرائيلي من سلسلة اجراءات تحاول من خلالها تفريغ العاصمة القدس من محتواها الفلسطيني والعربي الاسلامي-المسيحي، من خلال التضييق على التعليم ومحاربته في القدس، ومحاربة المناهج الفلسطينية ومحاولات اغلاق المدارس و اغلاق مكتب مديرية التربية والتعليم  ومحولاتها لمنع فضح تلك الممارسات بالتضييق على الصحفيين واستهدافهم، كما تم استهداف الصحفي معاذ العمارنة، الى اغلاق فضائية فلسطين في القدس فاننا في الاتحاد العام للمعلمين الفلسطينيين ونحن ندين ونشجب بأشد العبارات اغلاق مكتب مديرية التربية والتعليم في القدس فاننا نؤكد على ما يلي:

1. القدس فلسطينية عربية اسلامية مسيحية وستبقى كذلك الى الابد، فلا اعلان ترامب ولا غيره في كل العالم سيغير من هذه الحقيقة التاريخية.

2. ان اغلاق مكتب مديرية التربية والتعليم ومكتب فضائية تلفزيون فلسطين في القدس المحتلة هو اجراء باطل وغير قانوني ويعبر عن العنصرية والارهاب الذي تمارسه قوات الاحتلال الاسرائيلي وحكومته المتطرفة، ولن يمر، وستبقى مديرية التربية والتعليم في القدس تمارس عملها وستدافع عن التعليم الفلسطيني في العاصمة القدس من شوارعها وأزقتها وحواريها وبيوتها ومساجدها وكنائسها ولن ترهبنا تلك القرارات ولن توقف عملنا، ومن هنا فاننا ندعو جماهير شعبنا الصامدين في القدس الى فتح بيوتهم ومحالهم ومؤسساتهم امام موطفي مكتب مديرية التربية والتعليم ليمارسوا عملهم رغما عن الاحتلال وليعلم هذا المحتل ان قراراته لن ترهبنا ولن توقف مقاومتنا ولن تثبط عزائمنا. 

3. رسالتنا الى النقابات والاتحادات العربية والعالمية للمعلمين والى الهيئات والمؤسسات وخاصة الدولية للتربية والحملة العالمية للتعليم الى ضرورة التحرك الفوري لحماية التعليم في القدس واعلاء الصوت في الامم المتحدة وكافة الهيئات الدولية لوقف تلك الاجراءات