جمعية حسام تطالب السلطة بالإفراج عن الأسير المحرر عبد المنعم عبيد
تاريخ النشر : 2019-11-18
رام الله - دنيا الوطن
طالبت جمعية الاسرى والمحررين "حسام" بالإفراج الفوري عن الاسير المحرر عبد المنعم عبيد الذي اعتقلته أجهزة أمن السلطة الفلسطينية يوم الخميس الماضي في مدينة رام الله على خلفية "حرية الرأي والتعبير" .

وأكدت الجمعية في بيان صحفي لها يوم الأحد، أن الاسير المحرر عبيد من مخيم رفح جنوب قطاع غزة امضى سابقا (١٠) سنوات في سجون الاحتلال وعرف في ساحات السجون بنشاطه وصدق انتمائه لحركة فتح وتفانيه في خدمة القضايا الوطنية ، كما انه احد المناضلين الذين انخرطوا في خضم العمل النضالي في سن مبكرة وقد اجبر علي مغادرة قطاع غزة الي الضفة الفلسطينية عقب احداث الانقسام المؤسفة عام 2006 ويعيش حاليا في مدينة رام الله ويعمل موظفا في هيئة شؤون الاسرى والمحررين الفلسطينية.

وأكدت الجمعية بانه لا يعقل ان يتم مكافئة المناضلين من ابناء شعبنا بالملاحقة والاعتقال ولا يجوز توقيفهم على خلفية سياسية وبدون اسباب ، مطالبة رئيس الوزراء الفلسطيني الدكتور محمد اشتية بالتدخل فورا والإيعاز للجهات القضائية والامنية بسرعة الافراح عن المعتقل عبيد وعن كافة المعتقلين السياسيين.

كما دعت الي العمل علي اقرار قرارات وقوانين تمنع المساس بحرية المواطن الفلسطيني وتحرم اعتقاله علي خلفية الرأي والتعبير وتؤكد علي صون وحماية حياة وكرامة المناضلين خاصة الاسرى المحررين الذين افنوا زهرات شبابهم في سجون الاحتلال دفاعا عن حرية وكرامة واستقلال الشعب الفلسطيني .