إقليم سلفيت تحيي ذكرى الشهيد عرفات وإعلان وثيقة الإستقلال
تاريخ النشر : 2019-11-17
إقليم سلفيت تحيي ذكرى الشهيد عرفات وإعلان وثيقة الإستقلال


رام الله - دنيا الوطن
نظمت حركة فتح إقليم سلفيت اليوم الأحد مهرجان " العهد والوفاء ... لدماء الشهداء" في الذكرى الـ 15 لإستشهاد ياسر عرفات وإعلان وثيقة الإستقلال الـ31 في حرم جامعة القدس المفتوحة، بحضور شعبي ورسمي حاشد .

ونقل عضو اللجنة المركزية لحركة فتح روحي فتوح تحيات الرئيس محمود عباس "أبو مازن" لأهالي محافظة سلفيت، مؤكداُ إن الشهيد عرفات كان معجزة في الإصرار والعزيمة ومواصلة النضال وعدم الاستسلام، وسنبقى على عهده متمسكين بالثوابت التي ناضل واستشهد من أجلها، مضيفاً أن الشهيد عرفات مفجر الثورة وصاحب الرصاصة الأولى، وهو الأسطورة التي تسكن في كل فلسطيني، رغم كل المؤامرات والتحركات المشبوهه التي كانت تسعى لطمس الهوية الفلسطينية وتوطين للاجئين في المناطق العربية، جاءت الإنطلاقة لتدوي وترسم طريق الثورة الفلسطينية التي بدأتها حركة فتح لتدافع عن قرار الشعب الفلسطيني المستقل وصولاً لإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف .

ومن جانبه، رحب أمين سر حركة فتح إقليم سلفيت عبد الستار عواد بالحضور، وقال : "أن هذه الجماهير التي أتت اليوم لتحيي ذكرى الشهيد ابو عمار وإعلان وثيقة الاستقلال لتعبر عن وفاء الشعب الفلسطيني في كل ذكرى، مؤكداً على رسالة جماهير محافظة سلفيت التي أكدت تأييدها ومبايعتها للقيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس "أبو مازن"، مباركاً للقيادة الفلسطينية والدبلوماسية الحكيمة لإنتزاع قرار بتجديد عمل وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين بتصويت 170 دولة لصالح القرار، وبالتوازي مع الجهود الدولية تسير القيادة في الجبهة الداخلية عن الطريق المحكمة العليا بإنتزاع قرار بوقف مجلس المستوطنات وإثبات تزوير 850 دنم من أراضي "خلة حسان" غرب مدينة سلفيت، مخاطباً الجماهير "أن الشعب الفلسطيني شعب واحد لا يقبل الفرقة، وأن لا دولة بدون غزة والقدس وأن القضية الفلسطينية واحدة، رغم إستهداف الإحتلال لوحدة الشعب الفلسطيني"، مضيفاً أن حركة فتح على إستعداد لخوض الإنتخابات والذهاب لصندوق الإقتراع، لان صندوق الإقتراع هو تجسيد للوحدة الوطنية وتجديداً للشرعيات الفلسطينية .

وبدورة تحدث محافظ سلفيت اللواء د. عبد الله كميل أن رسالة الجماهير تصل في كل ذكرى أن الشعب الفلسطيني لايزال يتذكر قائد الشعب الفلسطيني الشهيد الرمز ياسر عرفات الذي كرس حياته في الدفاع عن وحدة وقرار الشعب الفلسطيني، مؤكداً أن هنالك مسيرة تحدي طويلة بين الشعب الفلسطيني وحكومة الإحتلال المتطرفة، ويجب ان تستمر حتى أقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، مشيراً أن حركة فتح منذ البداية تنادي بالوحدة الوطنية التي زرعها الشهيد ابو عمار وحافظ عليها الرئيس ابو مازن، مستنكراً موقف حركة حماس بمنع إحياء ذكرى الشهيد ياسر عرفات في غزة، مما يؤدي لتعميق الإنقسام الفلسطيني بين شطري الوطن .

وأشار اللواء ابراهيم البلوي في كلمته "أن احياء الذكرى في كل عام هو مرتبط بوجدان كل الشعب الفلسطيني وبوجدان شعوب العالم أجمع"، مضيفاً أن ياسر عرفات سيظل خالداً بيننا وفينا، وان الشعب الفلسطيني سيبقى في أرضه وسيسقط أعداء السلام .

وتخلل المهرجان فرقة إنزال لقوات الأمن الوطني لصورة الشهيد ياسر عرفات والرئيس محمود عباس "أبو مازن"، والعديد من الفقرات الغنائية من الفن الوطني الفلسطيني الملتزم، أداها الفنان " محمد نواهضة" وفرقة بنات مدارس محافظة سلفيت بإغنية "وين الملايين" .

وشارك في المهرجان عضوي المجلس الثوري صائب نظيف وجمال حماد ورئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان م.وليد عساف والمحافظ السابق اللواء ابراهيم البلوي وقائد المنطقة العميد ايهاب السعيدني واعضاء لجنة الاقليم ولجان المناطق التنظيمية ولجنة المرأة والشبيبة الطلابية ومدراء وممثلي المؤسسات الامنية والرسمية والاهلية والهيئات المحلية وعدد من الاسرى المحررين والشخصيات الاعتبارية.