الجهاد الإسلامي لـ"دنيا الوطن": التهدئة مع الاحتلال ليست دائمة.. وأقدمنا عليها لحماية شعبنا
تاريخ النشر : 2019-11-14
الجهاد الإسلامي لـ"دنيا الوطن": التهدئة مع الاحتلال ليست دائمة.. وأقدمنا عليها لحماية شعبنا
صورة ارشيفيه


خاص دنيا الوطن
أكد القيادي في حركة الجهاد، سمير زقوت، أن حركته، أبرمت اتفاق التهدئة مع إسرائيل، كنتيجة لوساطات أممية وعربية وأوروبية، مما يؤكد أن الجهاد استطاع أن يوجع الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضح زقوت في تصريح خاص لـ"دنيا الوطن" أن الجهاد الإسلامي، وضعت ثلاثة شروط، أولها: وقف الإغتيالات كما كان موجوداً، ثانياً: وقف إطلاق النار على مسيرات العودة، وثالثاً: عدم استهداف أبناء الشعب الفلسطيني، مضيفاً: "بدون هذه الشروط لا يمكن للجهاد الإسلامي، أن توقف جهادها.

وشدد على أن هذا الاتفاق ليس دائماً، قائلاً: "هذا اتفاق نحمي به أبناء شعبنا، ونحمي به دماء أبناءنا، وبالتالي هذه المرحلة جولة من الجولات، وليست نهاية المطاف".   

وأردف "هذا لا يعني أن حركة الجهاد الإسلامي، سوف توقف جهادها، نحن في مرحلة الهدوء نعد لهذا العدو، وقد ظهر للعيان وبشكل عملي، ماذا فعلت سرايا القدس بهذا العدو، قصفنا لما بعد 100 كيلو متر، وأوقف العدو حركته ضمن هذه المسافة".

وقال: في الحقيقة، فإن كل العالم ينتفض، ويسرع لحماية إسرائيل، عندما تٌضرب وتُوجع، للأسف الشديد، ونحن في حركة الجهاد استطعنا أن نؤسس ونرجع عملية الاشباك مع هذا العدو بشروطنا وليس بشروطهم.