طبيلة: الشباب هم جيل المستقبل الواعد ويقع على عاتقهم مسؤوليات كبيرة
تاريخ النشر : 2019-11-13
رام الله - دنيا الوطن
ضمن رؤيته وحرصه على التواصل مع كافة فئات المجتمع وخاصة الشباب المكون الاكبر للمجتمع الفلسطيني، استقبل المهندس سميح طبيلة رئيس بلدية نابلس يوم أمس مجموعة من ممثلين  عن جمعية المدافعين عن حقوق الانسان والحريات العامة،  مؤكداً أن الشباب يمثلون جيل المستقبل الواعد ويقع على عاتقهم مسؤوليات كبيرة نحو تحقيق الرؤية ببناء مؤسسات دولة فلسطين.

وأوضحت الآنسة ريم ملايشة أن الجمعية تأسست عام 2019 بهدف توعية الشباب بالقضايا العامة، وتضم الجمعية مجموعة من طلبة القانون والاعلام في جامعة النجاح الوطنية، واضافت أن أعضاء الجمعية تابعوا خطة بلدية نابلس في انفاذ القانون وازالة التعديات على الارصفة من قبل أصحاب المحال التجارية، والمخالفة للقانون مقابل الأكاديمية، مؤكدةً أن حق المشاة في استخدام الارصفة والتمتع بالسيرعليها بأمان يعتبر أحد أهم حقوق الانسان.

 وضمن جلسة النقاش والحوار تقدم أعضاء الجمعية بعدد من الأسئلة والاستفسارات حول آلية تنفيذ خطة ازالة التعديات من قبل بلدية نابلس والادوات المستخدمة في ازالة التعديات والظروف التي واكبت العملية منذ بدايتها، وتوجه البلدية الحالي وخطتها نحو استكمال ازالة التعديات.

وفي مستهل رده على هذه الاستفسارات أعرب طبيلة عن فخره بالشباب المثقف والواعي والذي يسعى للحصول على المعلومة من مصدرها، ووضع طبيلة الشباب في صورة الاحداث الماضية بجميع تفاصيلها وخطة البلدية التي تهدف لبسط النظام وازالة التعديات عن الارصفة والارتداد بين العمارات على جميع المخالفين في مختلف مناطق المدينة دون تمييز.

وأكد طبيلة أن بلدية نابلس وجميع الشركاء ماضون في تنفيذ خطة ازالة التعديات ضمن ثلاثة محاور، محور ازالة التعديات القديمة وفق خطة تواصل مع اصحاب هذه التعديات لازالة تعدياتهم بأنفسهم لتخفيف الاضرار الناجمة عن عملية الازالة، ومحور تنظيم الاسواق بطريقة مستدامة، ومحور منع التعديات الجديدة.

وفي ختام اللقاء شكر أعضاء الجمعية رئيس البلدية، مؤكدين تعاونهم مع بلدية نابلس لتعزيز الوعي لدى فئة الشباب بشكل عام وفئة الطلبة بشكل خاص بضرورة احترام القانون والحفاظ على حقوق الانسان.