400 مليون دولار قيمة مشاريع مراكز البيانات لدى لاين سايت بالشرق الأوسط
تاريخ النشر : 2019-11-12
400 مليون دولار قيمة مشاريع مراكز البيانات لدى لاين سايت بالشرق الأوسط


رام الله - دنيا الوطن
تواصل شركة لاين سايت الدولية الرائدة في مجال الاستشارات الإنشائية نجاحها في تطوير مشاريع مراكز البيانات في جميع أنحاء الشرق الأوسط، حيث تبلغ قيمة المشاريع الحالية التي تطورها الشركة نحو 400 مليون دولار أمريكي.

مكنت الخبرة الكبيرة التي تتمتع بها "لاين سايت" في تقدير تكاليف المشاريع وإدارة المناقصات والتعيينات، بالإضافة إلى تنفيذ الاستراتيجيات من زيادة عدد مشاريعها في تطوير مراكز البيانات بنسبة تتراوح ما بين 30 إلى 40%، من بينها عدة مشاريع بارزة يجري العمل على تطويرها حالياً في كل من دبي وأبوظبي والبحرين.

وفي هذا السياق، من المتوقع استمرار نمو سوق مراكز البيانات في العالم لتصل قيمته إلى 284.4 مليار دولار أمريكي بين عامي 2019 و2023 بمعدل نمو سنوي مركب نسبته 17%، وذلك وفقاً للتقرير الأخير الصادر شركة تيكنافيو (Technavio).  

وفي معرض تعليقه على ذلك، قال كيران ماكورماك، المدير الإقليمي لشركة "لاين سايت" في منطقة الشرق الأوسط: "إن النمو الحاصل في سوق مراكز البيانات مرده إلى زيادة الدعم الحكومي للاقتصاد الرقمي في الشرق الأوسط وأفريقيا واتساع نطاق الاعتماد على الحوسبة وتطوير أنظمة الشبكات لدعم تكنولوجيا الجيل الخامس (5G)، فضلاً عن التحول من برامج البنية الأساسية المحلية إلى المواقع المشتركة والخدمات المدارة".

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يُعزى نمو الاستثمار في مراكز البيانات في الشرق الأوسط وأفريقيا والعالم إلى الاستخدام الواسع للتكنولوجيا المتقدمة مثل الذكاء الاصطناعي.

ووفقاً لشركة "جارتنر" للأبحاث والاستشارات، فإن 30% من مراكز البيانات التي لا تنجح في تبني حلول الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي ستواجه معاناة كبيرة من الناحية التشغيلية أو الاقتصادية بحلول عام 2020. وفي ضوء ذلك، أصبح من الضروري أن تستثمر مراكز البيانات في حلول التكنولوجيا المتطورة إذا ما أرادت مواصلة أعمالها بنجاح في المستقبل.

وأكمل ماكورماك قائلاً: "بات من الضروري لمراكز البيانات أن تتبنى تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي التي توفر حلولاً لا حصر لها، كقدرتها على خفض تكاليف التشغيل وزيادة الكفاءة وتعزيز الأمن وتحسين علاقة المرافق والمنشآت مع العملاء من خلال تقليل فرص انقطاع الخدمة، وكذلك تمكين المنشآت من مواجهة مختلف التحديات المتمثلة في تقديم خدمات متطورة".