الخيانة الزوجية
تاريخ النشر : 2019-11-07
الخيانة الزوجية


د. يسر الغريسي حجازي

الخيانة الزوجية

"الخيانة الزوجية هي الافتقار إلى المسؤولية، وتشمل معها خيانة الشريك والأسرة والقيم الأخلاقية. ان الخيانة الزوجية هي تدمير كامل للأخلاق".

من هم الناس غير المخلصين؟ ما هي الخيانة الزوجية؟ هل لدينا رغبات لا يمكن السيطرة عليها؟ يمكن أن يكونوا الناس غير المخلصين من الرجال أو النساء ، وهم أشخاص يريدون العيش في اقصى عواطفهم وبدون قيود. دعونا نعلم أن الخيانة الزوجية يمكن أن تدمر الأسرة، وخاصة الأطفال الذين يمكنهم رؤية اجواء مشحونة بالغضب إلى حد ما في المنزل. ان الحل يكمن في الاعتراف بمسؤولية أفعال الفرد، ومدي تأثيرها على الأبناء.   

الخيانة الزوجية ليست مجرد خيانة بين الزوجين، ولكنها أيضًا سبب للتحامل الأخلاقي والعاطفي. انها تسبب الكثير من الحزن والاضطرابات العاطفية والنفسية لدى البالغين، مثل: الانهيار العصبي ، وتقلب المزاج، والقلق، والارتباك، وحالة النسيان في أداء المهام اليومية في المنزل و في العمل، وعدم الوضوح بين الأشياء والناس، وفقدان الذاكرة لفترة وجيزة، وحالة اللامبالاة، واضطرابات النوم ونسيان موقع الأشياء المخزنة. يمكن أن يؤدي هذا الموقف أيضًا إلى الامتصاص المفرط للعقاقير مثل الفاليوم أو المخدرات، والتي يمكن أن تسبب في تصرفات خطيرة وتسميم الأجواء العائلية وذلك يؤثر بشكل سلبي على تنمية شخصية الأطفال.

وتؤثر المشاكل الزوجية على الأطفال والمراهقين والشباب، وذلك وفقًا لإدراكهم للأحداث. عندما يكتشف الأبناء خيانة احد الوالدين، يتغير سلوكهم وقد يشعرون بالخيانة تجاههم والتخلي عنهم. و في هذه الحالة، يصبحون قلقون وعصبيون ويفقدون الشعور بالأمان بالإضافة إلى الثقة بالنفس. سيؤثر هذا على توازنهم العقلي، مما  يؤدي إلى ردود أفعال مثيرة للجدل للأبوين، مثل العصيان، نوبات الغضب غير المعقولة، والاضطرابات العصبية، والتأخر الدراسي.

  يجب ألا ننسى أن الخيانة الزوجية غالباً ما تكون، مصحوبة بمحادثات عنيفة تنتهي بالجدل. تخلق هذه الاضطرابات طاقات سلبية للجميع، وقد يكون رد فعل الأطفال تجاه والديهم قويًا لأنهم سيواجهون صعوبة في الوثوق بهم بسبب الخيانة وعدم الاخلاص.

يجب أن يكون مفهوما، أن الآباء لم يعد بإمكانهم تقديم المشورة لأطفالهم حول الحب والإيمان ومبادئ الحياة والاحترام، عندما ينقص ذلك للاهالي لأنهم هم أنفسهم مثال سيء لأبنائهم. ومع ذلك، إنه ألم حقيقي للأطفال الذين يفقدون إيمانهم بكل ما يتعلمونه من اولياء امورهم. ان حالات الخيانة الزوجية  تعطل حياة الأطفال، الذين يجب أن يحصلوا على مساعدة مهنية أومن احد المقربين لهم. يجب أن نفهم أنه في حالات النزاع بين الأزواج، يجب ألا ننسى وجود الأطفال ومسؤولياتنا تجاههم.

تنشأ الخيانة الزوجية عمومًا خلال الأربعينيات، وهي مرحلة محمومة من الحياة أو يسعى المرء ليعيش المغامرة، ويشعر بسرور الحرية وبمشاعرالشغف. ومع ذلك، فإن الأشخاص الذين يخدعون شريكهم لديهم مخاوف أيضًا من ان ينكشف امرهم، لأن من الصعب إخفاء شخص آخر في حياتهم. وتذهب المخاوف إلى حد بعيد عند العودة إلى البيت بسبب احتمال غضب الزوجة واستياء الابناء. 

بمجرد أن يتعرف الزوجان على مشكلة الخيانة الزوجية، من الضروري التحدث عنها ومواجهة هذا الموقف المأساوي مع الشريك. واذا تفاقمت الامور لغاية الانفصال، يجب تنظيم الحياة الجديدة مع الأبناء وترك الخيارات لهم مع من يريدون البقاء. يجب على المرء أن يعرف كيفية اتخاذ القرار الصحيح، واذا لزم الامر ترك شريك الحياة باحترام أو وضع حد له لتفادي تهديد استقرار الأسرة. كما أن الخيانة الزوجية ناتجة عن رغبة قوية في عاطفة شديدة، والشروع في مغامرة يمكن أن تكون لفترة وجيزة. ومع ذلك ، فإن الخيانة الزوجية تولد مشاعر شديدة من الغضب والألم، ومن الضروري ضبط الأمور بالهدوء والتفاهم من كلا الزوجين. لا بد من مواجهة هذا الامر الخطير، لفهم  واتخاذ القرار الصائب لحماية الابناء وانفسنا دون خوض الصراعات والمشاكل. 

كما ان الخيانة الزوجية هي عمل غير اخلاقي وانتهاك لاتفاق بين شخصين تعهدوا بالالتزام به واحترامه. هذا يمكن أن يسبب الحزن ويضر بالشريك، الذي يتعرض للغش. ولا يوجد سبب لخداع شريك الحياة وزجه في دائرة الضيق تحت أي ذريعة ، يجب أن نعرف أن الزواج القائم على المنطق والولاء هو الذي يجبر الزوجين على احترام بعضهما البعض و ومعرفة كيفية مواجهة الواقع مع البر والولاء. ان الخيانة الزوجية تؤدي إلى كارثة اسرية والكراهية بين الشركاء، ولها عواقب سلبية على الأطفال. فيما يلي كيفية التحسن، ومكافحة التفاهات وحماية الصحة العقلية والوظائف الإدراكية كالتالي:

-ممارسة نمط حياة صحية تبقينا في صحة جيدة؛

-ممارسة النشاط البدني والفكري؛

-قضاء وقتا ممتعا مع الاسرة؛

-إثراء حياتنا الاجتماعية.

واسمحوا لنا أن نعرف, أن الزواج يوحد بين شخصين ويخضعهم لقواعد تحكم الاتفاق. فهو يعطي الزوجين حقوق لبعضهما البعض و أيضا، الواجبات لكل واحد منهما والتعهد بها. تعتبر الخيانة الزوجية بموجب القانون، انتهاكًا خطيرًا للواجبات والتزامات الزوجية وذلك من اجل الحفاظ على استمرارية الزواج وحماية الاسرة.