الانتخابات الفلسطينية بين الجاهزية والاستعداد
تاريخ النشر : 2019-11-04
الانتخابات الفلسطينية بين الجاهزية والاستعداد


الانتخابات الفلسطينية بين الجاهزية والاستعداد
كتب شفيق التلولي

ربما تجري الانتخابات الفلسطينية وقد تنتقل حركة ح م ا س من حالة الجهوزية للانتخابات إلى حالة الموافقة على إجرائها الموافقة التي مررها عزيز دويك القيادي في حركة ح م ا س في معرض حديثه الأخير حول الانتخابات خلال لقائه السفير القطري محمد العمادي وفي هذه الحالة أعتقد أنها تكون حصلت على ضمانات بقائها ضمن المنظومة السياسية بما يكفل حضورها في السلطة التشريعية والتنفيذية. 
والخشية في تلك الحالة أن تعيد هذه الانتخابات المفترضة إنتاج ذات الواقع المعاش المرير جراء الانقسام وبالتالي يجد الفلسطينيون أنفسهم أمام نفس التقاسم الوظيفي للسلطة السياسية بمكوناتها التشريعية والتنفيذية وبخاصة المكون الأمني والعسكري المستند إلى قوة السلاح ناهيك عن اختلاف الخطاب السياسي فيما بين حركتي فتح و ح م ا س كمحورين للعملية الانتخابية التنافسية المتوقعة الذي قد يكون مدعاة لإعادة الاقتتال الداخلي وإنتاج انقساما جديدا بشرعية جديدة. 
وعليه فإن المطلوب أن تكون حركة ح م ا س جاهزة فعليا للتخلي عن فرض حضورها في المشهد بفعل القوة والاستئثار وإعلانها لخطاب سياسي واقعي ينزع ذرائع العزلة السياسية ومحاولات ضرب المشروع الوطني وأن تقبل بنتائج صندوق الاقتراع حال إجراء الانتخابات وأيضا على حركة فتح أن تكون مستعدة فعليا لخوض هذه الجول الانتخابية وما من الممكن أن تفرزه من تداعيات داخلية وخارجية كي تحفظ هذا الاستحقاق الوطني كمطلب سياسي وشعبي.