شاهد..ترامب: قواتنا ستنسحب من شمالي سوريا وسنرفع العقوبات عن تركيا
تاريخ النشر : 2019-10-23
شاهد..ترامب: قواتنا ستنسحب من شمالي سوريا وسنرفع العقوبات عن تركيا
صور تعبيرية


رام الله - دنيا الوطن
قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الأربعاء، إن بلاده سترفع العقوبات عن تركيا "إلا إذا حدث شيء لا يسرني".

وأكد ترامب في تصريحات للصحفيين من البيت الأبيض، أن بلاده تحتفظ بحقها في فرض عقوبات على تركيا مستقبلاً "في حالة عدم وفائها بالتزاماتها".

وأفاد بأن واشنطن "ستعمل على تحقيق وقف دائم لإطلاق النار شمال سوريا"، مضيفاً أنه "على سوريا وتركيا العمل لضمان عدم سيطرة تنظيم الدولة على الأراضي مجدداً".

ولفت ترامب إلى أن والولايات المتحدة ستبقي "عدداً قليلاً من الجنود الأمريكيين بسوريا في المنطقة التي يوجد فيها النفط"، كما أشاد بالرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الذي "يقوم بما هو صائب لبلده" حسب ترامب.

2484aaeeca05caca.mp4
وفي نفس السياق، قالت وزارة الخزانة الأمريكية: إنها رفعت العقوبات عن وزراء الدفاع والداخلية والطاقة الأتراك.

وذكر بيان لوزارة الدفاع التركية، في الساعات الأولى من صباح اليوم، أنه "لا توجد حاجة في هذه المرحلة لشن عملية أخرى خارج المنطقة الحالية للعمليات".

وأضاف: "وعملاً بالاتفاق المذكور، والذي يتضمن المبادئ المتعلقة بأمن حدودنا خارج منطقة عملية (نبع السلام) وإخراج عناصر تنظيم (ي ب ك) الإرهابي لمسافة تمتد لـ 30 كيلومتراً، لا يقتضي الأمر شن عملية جديدة في هذه المرحلة باستثناء منطقة عملياتنا الحالية".

 وأشار البيان إلى أنه "واعتباراً من اليوم (الأربعاء) ستبدأ الجهود المشتركة مع روسيا في ضوء الاتفاق الذي تم التوصل إليه في مدينة سوتشي بين الرئيس رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، الثلاثاء 22 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري".

من جانبه، قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مساء أمس الثلاثاء، إن الولايات المتحدة لم تنفذ بالكامل وعودها لأنقرة بشأن سوريا، وفقاً لـ (قناة NTV) التركية.

ونقلت القناة عن أردوغان قوله: "الولايات المتحدة لم تنفذ وعودها بالكامل، سنقوم بخطوات مطلوبة، إذا قدمنا تنازلات فسنفتح الطريق أمام التنظيم الإرهابي".

وأمس الثلاثاء، قبل عدة ساعات من انتهاء مدة وقف إطلاق النار، توصل الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي، أثناء محادثات أجرياها في مدينة سوتشي الروسية، لمذكرة تفاهم حول سوريا، تقضي بنشر وحدات من الشرطة العسكرية الروسية شمال شرق سوريا، وتطبيق اتفاق أضنة.

وكانت تركيا والولايات المتحدة توصلتا، يوم الخميس 17 تشرين الأول/ أكتوبر، إلى اتفاق بشأن تعليق عملية "نبع السلام"، ووافقت أنقرة بموجبه على وقف إطلاق النار 120 ساعة لتمكين مقاتلي "وحدات حماية الشعب" الكردية من إخلاء المنطقة المذكورة.

وفي 9 تشرين الأول/ أكتوبر، شن الجيش التركي عملية "نبع السلام" العسكرية ضد المقاتلين الأكراد، في سعيها لإقامة "منطقة آمنة" على حدود تركيا شرق الفرات.