فينتك أبوظبي 2019 ينهي أعماله بنجاح كبير
تاريخ النشر : 2019-10-23
فينتك أبوظبي 2019 ينهي أعماله بنجاح كبير


رام الله - دنيا الوطن
انطلقت أعمال اليوم الثالث والأخير من مهرجان أبوظبي للتكنولوجيا المالية "فينتك أبوظبي 2019" بقرع سعادة خليفة سالم المنصوري، الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية بالإنابة، الجرس في إشارة إلى بدء التداول في سوق أبوظبي للأوراق المالية من قلب المهرجان الذي يقام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك) تحت رعاية صاحب السمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي.

خلال المهرجان؛ تم إعلان كل من شركتي  Risq و Jibrel  كفائزين في مسابقة تحدي "فينتك أبوظبي 2019" للابتكار. وقد حظيت الشركتان بإعجاب المحكمين في الجائزة، وسيحضر ممثلو كل منهما مهرجان فينتك في سنغافورة في نوفمبر بالإضافة إلى حصول كل منهما على منحة إثبات للمفاهيم تصل إلى 200،000 دولار سنغافوري (540،000 درهم إماراتي).

 وشهد "فينتك أبوظبي 2019" خلال أيام انعقاده العديد من المناقشات والجلسات للموضوعات الحيوية والمهمة في مجال التكنولوجيا المالية شارك فيها أبرز رواد الأعمال الإقليميين والدوليين والمتخصصين والرؤساء التنفيذيين والمبدعين في العالم.

تسارع التحول الرقمي في أبوظبي

ركز "فينتك أبوظبي 2019" على طرح تأثير التحول الرقمي على صناعة الخدمات المالية، وفي هذا السياق أكد سعادة راشد عبد الكريم البلوشي وكيل دائرة التنمية الاقتصادي أبوظبي على أن "فينتك أبوظبي 2019" واحد من أبرز الفعاليات في المنطقة.

 وقال: "قدم المهرجان حلولاً من شأنها تحويل قطاع الخدمات المالية في أبوظبي رقميا، وهو القطاع الذي يمثل وحده 14.3% من إجمالي الناتج المحلي غير النفطي في أبوظبي، ويعد كذلك محركاً رئيسياً للنمو في المستقبل. كما شهد القطاع المالي والتأمين في أبوظبي ازدهارا كبيرا تمثل في ارتفاع تراخيص البنوك إلى 2390 ترخيصاً، وارتفعت تراخيص نشاط التأمين تصل إلى 318 ترخيصاً، مما يعكس قوة الاقتصاد المحلي. وقد أطلقت الحكومة مؤخرًا منصة HUB71 الموحدة البالغة 520 مليون درهم، وهي مبادرة رائدة لبرنامج التسريع الاقتصادي بقيمة 50 مليار درهم".

 مبادرة "الحزام والطريق" الصينية وتأثيرها على الإمارات

ناقش "فينتك أبوظبي 2019" مبادرة الحزام والطريق في الصين (BRI) التي توفر 8 تريليونات دولار أمريكي للاستثمار في البنية التحتية لـ 65 دولة.

وأوضحت ضياء هيكل، رئيسة تحرير مجلةMiT Technology أثناء الجلسة التي تعرضت لأثار المبادرة الصينية على دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن الإمارات العربية المتحدة نجحت في تأسيس علاقات تجارية بين الدول بما قدره 33 مليار دولار أمريكي في عام 2018.

وأشار ريتشارد تنغ الرئيس التنفيذي لسلطة تنظيم الخدمات المالية لدى سوق أبوظبي العالمي، أن علاقة الصين بالإمارات العربية المتحدة مزدهرة. وقال: "العلاقة بين البلدين أقوى من أي وقت مضى، وتتميز بالطابع الاستراتيجي على جميع المستويات، فدولة لإمارات العربية المتحدة هي الوجهة الاستثمارية الأولى للصين في المنطقة، ومن المتوقع أن تصل التجارة الثنائية إلى 70 مليار دولار أمريكي."

تمكين الشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة

وخلال فعاليات اليوم الأخير للمؤتمر؛ ومن خلال انعقاد "حلقة الشباب" حظي أكثر من 30 من الطلاب والمهنيين الشباب بنصائح الخبراء حول الدور الرئيسي الذي يمكن أن يلعبوه في المستقبل في إطار "فينتك أبوظبي 2019" وسبل تحقيق النجاح.

وقال ألكسندر غراوبنر مولر، مؤسس شركة Kreditech، إن أفضل وقت لبدء أي عمل تجاري هو أن تكون شابًا حتى تتمكن من تعزيز مهاراتك ومعرفتك.

كما تحدث سعادة خليفة سالم المنصوري، الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية بالإنابة إلى الشباب، حيث أكد في كلمته على أهمية البحث والتحفيز، وضرورة استيعاب سياق عمل الشركة، وتحديد المنافسين جيدا، والتركيز على نقاط القوة والاستفادة منها.

كما شاركت سعادة سلامة عجلان العميمي المديرة العامة لهيئة "معاً" للمساهمات المجتمعية في الحلقة، وتناولت في كلمتها كيفية ازدهار قطاع ريادة الأعمال الاجتماعية في أبو ظبي. وألقت الضوء على نجاح الدورة الأولى من برنامج "معا" الاجتماعي ودعت المشاركين إلى التقدم للدورة المقبلة.

وقالت: "نرى في هيئة "معاً" أن روح المبادرة الاجتماعية هي المفتاح لإطلاق العديد من الحلول للتحديات الاجتماعية المشتركة، وقد قمنا بإطلاق مبادرتنا الأولى من نوعها في المنطقة في شهر مايو الماضي تواصل معنا العديد من الراغبين في المشاركة وصل عددهم إلى 531 من جميع أنحاء العالم، وبلغت المشاركات 131 الفعلية في الدورة الأولى من برنامج الحاضنة الاجتماعية من أنحاء مختلفة من العالم".

وأضافت سعادتها: "من خلال هذا البرنامج، تجمع هيئة "معاً" بين خبرة في تطوير الأعمال والابتكار الاجتماعي، وتنمية الجمعيات والمؤسسات الاجتماعية في أبوظبي." 

 تعزيز الاتجاهات المصرفية الحديثة

خصص اليوم الأخير من مهرجان أبوظبي للتكنولوجيا المالية "فينتك أبوظبي 2019" حصة من مناقشاته لدعم الاتجاهات المصرفية المتطورة، وقال عمر كريستيديس، مؤسس والرئيس التنفيذي لشركةArabNet ، إن وجود لوائح مختلفة وعدم الرغبة في مشاركة المصارف لبيانات العميل من بين العقبات التي تواجه الشركات المشاركة في المهرجان.

وأضاف: "تساعد المبادرات الكثيرة لرعاية المواهب والارتقاء بها في أبو ظبي ودبي على تدريب الجيل التالي. إلا أنه ورغم ذلك تقف بعض اللوائح المختلفة في بعض البلدان عائقا أمام المشروعات، وكحل لذلك تعمل مؤسسات مثل GFINالذي تشارك فيها دبي وأبوظبي والبحرين على التغلب على ذلك، ليتمكن "فينتك" من الانتقال بسرعة من سوق إلى آخر. "

وأشار كريستيديس إلى أن نظام البنوك المفتوحة سيساعد التكنولوجيا المالية على الوصول إلى التفاصيل المصرفية للعميل وتحسين الخدمات، لكن العديد من المصارف لا تشارك المعلومات الأساسية، والبحرين هي الدولة الوحيدة الذي اعتمدت نظام البنوك المفتوحة، ويجب أن يتوسع ذلك لأماكن أخرى.

 اكتشاف الفرص والتحديات أمام العملات الرقمية

حول مستقبل العملات الرقمية، قام زيشان فيروز، الرئيس التنفيذي لشركة Coinbase UK وستيف كيرش، الرئيس التنفيذي لشركة Token بمناقشة مستقبل العملات الرقمية، وتنبأ كل منهما بمستقبل مشرق لهذا النمط من العملات في المستقبل.

وقال زيشان، متحدثًا في جلسة أدارتها إليزابيث شولز، مراسلة التكنولوجيا في CNBC: "إننا نمر بتحول رائد حول ماهية الحساب المصرفي. أعتقد أنه في غضون بضع سنوات، سيدفع راتبك من الحساب الرقمي وهو الحساب الذي ستنفق منه. ستقوم العملات الرقمية بكل ما يفعله حساب مصرفي عادي".

وعبر ستيف كيرش في كلمته أمام الجمهور عن توقعه بأن النقود الرقمية ستغير القطاع المصرفي بالكامل في المستقبل. وقال: "أعتقد أن مستقبل استخدام العملة الرقمية ماض وأنه أمر لا مفر منه. وستكون هذه فرصة نادرة للمصارف للتوحد وكسب ميزة تنافسية ".

الانتقال من الاقتصاد النفطي إلى اقتصاد المعرفة

جاءت قضية الانتقال من اقتصاد النفط لاقتصاد المعرفة ضمن الموضوعات التي عني بها "فينتك أبوظبي 2019”، وأوضح مارك كورتيس، المدير المالي في أدنوك، كيف سيمكن الابتكار الاجتماعي من إحداث الانتقال في الإمارات من النفط إلى اقتصاد المعرفة، وقال: " يجب أن تقوم المدارس بالمزيد من التدريبات الداخلية ومتابعة الأفكار التجريبية الجديدة، حتى لو حدثت أخطاء هذا طبيعي، على المجتمع المضي قدماً في إحداث التغيير ذي معنى".

وفي الجلسة التي حملت عنوان "تنمية اقتصاد المعرفة في الإمارات العربية المتحدة" تمت الإشارة إلى أن البيانات والمعلومات هي النفط الجديد. وقال محمد عليوة، الشريك في جرانت ثورنتون: "التقلبات في أسعار النفط تظهر أن الإمارات كانت على حق في تنمية قيادة توجه آخر من خلال إنماء اقتصاد قائم على المعرفة والمهارات، إن الاقتصادات العالمية آخذة في التحول والتغير، لذلك من خلال وضع أسس متينة الآن في المدارس والكليات والشركات الناشئة، سنرى النتائج خلال 10-20 سنة."

جوائز للابتكار

وتم أيضاً تكريم أفكارٍ ومبادرات مبتكرة قدمها 10 رواد أعمال طموحين خلال حفل توزيع جوائز مهرجان ’فينتك أبوظبي‘. وقد خضعت مشاريع كُل مشارك لتقييم صارمٍ من لجنة تحكيم تضم كبار خبراء قطاع التكنولوجيا المالية، والذين عملوا على تقييم مفاهيم الابتكار والدور والتأثير الإيجابي لكل مشروع.

كما حضر مئات المندوبين تكريم مجموعة من الفائزين الآخرين، ومن ضمنهم أمبرين موسى، المؤسسة والمديرة التنفيذية لمنصة ’سوق المال‘ (Souqalmal)، والتي فازت بجائزتين هما: ’أفضل قائد للتكنولوجيا المالية‘ و’أبرز سيدة في مجال التكنولوجيا المالية للعام".

كما فاز إيان ديلون، المؤسس المشارك في شركة ’نيو موني‘، بجائزة ’أفضل تكنولوجيا مالية للعام في الإمارات‘؛ بالإضافة إلى تقديم جائزة ’أفضل تكنولوجيا مالية للعام في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا‘ إلى شركة ’إنفويس بازار‘؛ وجائزة ’أفضل مستثمر في التكنولوجيا المالية للعام‘ إلى شركة ’شروق في سي بارتنرز ليمتد‘؛ فضلاً عن منح جائزة ’أفضل موهبة ناشئة في مجال التكنولوجيا المالية للعام‘ إلى السيد هارديك بهاتيا، مؤسس شركة ’سولار جريد إكس ليمتد‘.

كما اشتملت قائمة الفائزين بالجوائز على: شركة ’مايا سوفت‘ (شركة التكنولوجيا المالية الرائدة في الأسواق الناشئة)، وبرنامج ’فينتك القاهرة‘ من منصة ’ستارت أب بوت كامب‘ (جائزة أفضل مسرّع للنمو في مجال التكنولوجيا المالية للعام)، وخليج البحرين التكنولوجيا المالية ’فينتك باي‘ (جائزة أفضل برنامج للابتكار في التكنولوجيا المالية للشركات للعام)، وشركة ’واحد للاستثمار‘ (التكنولوجيا المالية الإسلامية).