الشرطة الإسرائيلية تزعم: أكثر من نصف الأسلحة في المجتمع العربي صناعة يدوية
تاريخ النشر : 2019-10-20
الشرطة الإسرائيلية تزعم: أكثر من نصف الأسلحة في المجتمع العربي صناعة يدوية


رام الله - دنيا الوطن
زعم مسؤول رفيع في الشرطة الإسرائيلية، أن أكثر من نصف الأسلحة المنتشرة في المجتمع العربي في إسرائيل هي عبارة عن أسلحة صناعة يدوية، بحسب ما جاء على موقع صحيفة (معاريف) الإسرائيلية. 

ويأتي هذا التصريح، مناقضا لما يؤكده عدد من قادة المجتمع العربي في إسرائيل، بأن نحو 80% من هذه الأسلحة غير القانونية في المجتمع العربي، تم تهريبها من مستودعات الأسلحة للجيش الإسرائيلي.

وادعى المسؤول في الشرطة بقوله: "تعمل الشرطة على جميع المستويات، ولكن ذلك كنقطة ماء في البحر، فإذا لم تتغير المفاهيم في المجتمع العربي، وإذا لم نتلق الدعم والمساعدة من كبار المسؤولين العرب هنا، فلن نتمكن من وضع حد لهذه الظاهرة المتنامية، يجب تشديد عقوبة من بحوزته سلاح غير مرخص حتى لو لم يستخدمه، وإلغاء العقوبة الخفيفة الحالية وهي العمل بضعة أشهر خدمة للجمهور".

يذكر أنه إلى جانب الأسلحة التي سرقت من مستودعات الجيش الإسرائيلي أو من جنوده، ثمة أسلحة تم تهريبها أيضًا، وتحاول الشرطة بذل كل ما في وسعها للقضاء على هذه الظاهرة، لكن الأسلحة المصنعة يدويا يصعب على الشرطة جمعها.