أردوغان يرفض وقف إطلاق النار وأمريكا تلوح بعقوبات جديدة
تاريخ النشر : 2019-10-17
أردوغان يرفض وقف إطلاق النار وأمريكا تلوح بعقوبات جديدة


رام الله - دنيا الوطن
رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، طلب واشنطن وقف العمليات العسكرية التي شرعت بها بلاده في شمال سورية، فيما لوحت أميركا بفرض المزيد من العقوبات على أنقرة.

وانتهى اللقاء بين الرئيس التركي ونائب الرئيس الأميركي مايك بنس، مساء الخميس، في محاولة من بنس لدفع إردوغان إلى القبول بوقف لإطلاق النار في سورية، حيث يحاول الجيش التركي السيطرة على مدينة حدودية ثانية، وفق (عرب 48).

ووصل بنس إلى تركيا في مهمة لإقناع أنقرة بوقف هجومها على المقاتلين الأكراد في شمال شرق سورية، لكن مسؤولين أتراكا قالوا إن "الهجوم سيستمر بغض النظر عن أي شيء".

ورافق بنس في زيارته وزير الخارجية مايك بومبيو   والمبعوث الأميركي إلى سورية، جيمس جيفري، وعدد من المسؤولين، حيث جرى اللقاء المغلق في المجمع الرئاسي بأنقرة، استمر ساعة و40 دقيقة، دون أن يتم الكشف عن مضامين اللقاء والمحاور التي أتفق عليها الجانبان.

وكان أردوغان توعد بمواصلة العملية العسكرية التي سهلها الانسحاب الأميركي من شمال سورية، ويأتي ذلك بينما تم الكشف عن رسالة بعث بها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إلى إردوغان يقول له فيها "لا تكن أحمق".

وبعث ترامب تلك الرسالة في اليوم الذي شنت فيه تركيا هجومها على شمال شرق سورية. وقال له ترامب انه لا يريد أن يسجله التاريخ على أنه "شيطان".

وبعد أيام من بدء انسحاب القوات الأميركية، دخلت القوات التركية والمليشيات السورية الموالية لها الى قسم من بلدة رأس العين الحدودية الرئيسية رغم المقاومة للمقاتلين الأكراد، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.