لجان العمل الصحي تعقد لقاءاً حول أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي
تاريخ النشر : 2019-10-17
لجان العمل الصحي تعقد لقاءاً حول أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي


رام الله - دنيا الوطن
عقدت مؤسسة لجان العمل الصحي لقاءاً خاصاً بالشراكة مع بلدبة قلقيلية حول أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي تحت عنوان "لاتنسي الأعراض إفحصي وإطمئني" بحضور نائب رئيس البلدية مدير مركز قلقيلية الصحي التابع لمؤسسة لجان العمل الصحي د. باسم هاشم ومحمد خضر مدير عام الشؤون العامة في محافظة قلقيلية ود. روان شريم ممثلة عن مديرية صحة قلقيلية وتهاني القيسي المثقفة الصحية في لجان العمل الصحي بالإضافة لممثلي المؤسسات الرسمية والشعبية في قلقيلية.

وكان الدكتور باسم هاشم رحب بالحضور مشيرا إلى أن اللقاء يأتي في سياق المسؤولية الاجتماعية لبلدية قلقيلية ولجان العمل الصحي ولا سيما أن شهر إكتوبر يطلق عليه الشهر الوردي الذي تم تحديده من أجل الوقاية من سرطان الثدي، مؤكداً على أهمية اللقاءات التوعوية حول الكشف المبكر عن سرطان الثدي.

وأوضح هاشم أن عملية الكشف المبكر تشكل عاملاً أساسياً في تعزيز فرص النساء في العلاج والنجاة حيث أن نسبة الشفاء تصل إلى أكثر من 90% في حال إكتشافه مبكراً مطالباً بضرورة الفحص الدوري من ـأجل الوقاية من المرض خاصة للنساء فوق سن الأربعين.

 بدوره محمد خضر أكد على أهمية تنظيم مثل هذه اللقاءات التي تسلط الضوء على مرض سرطان الثدي وعلى أهمية الفحص المبكر لسرطان الثدي مشدداُ على أهمية عملية الكشف المبكر كونها تشكل العامل الأساسي في الشفاء من المرض بنسب كبيرة شاكراً بلدية قلقيلية ولجان العمل الصحي على الفعالية التوعوية الهامة.

 من جهتها  روان شريم قدمت نبذة عن مرض سرطان الثدي والأساليب والوسائل الوقائية من المرض والطرق العلاجية له،  فيما أكدت تهاني القيسي على ضرورة الاهتمام بعمل الفحوصات الدورية للحماية من الكشف المتأخر عن سرطان الثدي وأهمية إكتشافه في أول مراحل ظهوره الأمر الذي يسهل من عملية العلاج، ودعت لضرورة رفع الأمل والوعي لدى النساء بخصوص هذا المرض. وكانت نهاية عفانة منسقة العلاقات المجتمعية في بلدية قلقيلية أدارات الحوار والنقاشات.