"قامات" تطلق مهرجانها الثاني وفيلمين من جديد إنتاجها
تاريخ النشر : 2019-10-17
"قامات" تطلق مهرجانها الثاني وفيلمين من جديد إنتاجها


رام الله - دنيا الوطن
أطلقت مؤسسة قامات لتوثيق النضال الفلسطيني مهرجانها الثاني في مسرح بلدية رام الله، بمشاركة حشد جماهيري وشخصيات رسمية واعتبارية ووطنية وممثلين عن مؤسسات حكومية وأهلية ومجموعات شبابية ناشطة.

وفي كلمته أكد رئيس مجلس إدارة قامات أنس الأسطة أن المؤسسة بكامل طاقمها وجهودها وما تمتلكه من إمكانات متواضعة تسعى لنقل هذه القصص البطولية، التي يسطرها أصحابها بدمائهم وأقلامهم وتجاربهم النضالية الفردية، لتوصلها إلى المليون مشاهد في فلسطين ومختلف بقاع العالم.

وقال "لدينا مئات القصص، آلاف الأفكار، ملايين التفاصيل، في كل لقطة واجتماع وخاطرة عابرة، في كل اشتباك في ساحات العمل، نحن نحبكم، ونؤمن أن الوعي تماما مثل الحب، لايموت ولا يتوارى، فتعالوا حاصروا قامات بقلوبكم وبنصائحكم وبأفكاركم وبدعمكم الكامل".

وأوضح أن المؤسسة استطاعت تحقيق عديد الإنجازات على جميع الأصعدة المحلية والعربية والعالمية، بما فيها الاتفاقات ومذكرات التفاهم وتنظيم العروض في المحافل الخارجية والداخلية.

ويمتاز مهرجان هذا العام بأنه يسلط الضوء على شخصيتين بطولتين جديدتين وبطريقة درامية مشوقة: فيلم "هل تراني؟" الذي تدور أحداثه حول قصة الأسير محمد براش من مخيم الأمعري، الذي أصبح ضريرا عقب اعتقاله، وصاحب الرسالة المعنونة بـ"لا تخبروا أمي بأنني أصبحت ضريرا". وتوثق قامات في الفيلم الثاني قصة استشهاد سلام هيلانة لتأخذنا في أدق التفاصيل بأسلوب ممتع يوصل رسالة قامات وينقل حكاية يجب أن يعرفها الجيل الصاعد الذي لم يعرف التفاصيل عن انتفاضة الاقصى.

وأكد قامات أنه ما زال في جعبتها الكثير من الأعمال، فهي على موعد يوم الأحد المقبل في كلية هشام حجاوي في نابلس، مع عرض فيلم جديد بعنوان: "نعيم" الذي يوثق سيرة شهيد مخيم عسكر، الشهيد نعيم اللحام.

وتوجه مجلس إدارة قامات بالشكر والتقدير لكل المؤسسات والداعمين والفريق الفني والإداري الذي أنتج الأفلام، والذين وقفوا بجانب المؤسسة وما زالوا مساندين لها.

يشار إلى أن قامات تستعد لتنظيم سلسلة عروض لأفلامها الجديدة في الوطن والخارج في إطار مساعيها الرامية إلى تعزيز روح الوعي الجمعي والحضور الدائم في كافة المحافل والمناسبات الوطنية.