جامعتا الأزهر والأقصى تتأهلان إلى نهائي مناظرات قطاع غزة
تاريخ النشر : 2019-10-15
جامعتا الأزهر والأقصى تتأهلان إلى نهائي مناظرات قطاع غزة


رام الله - دنيا الوطن
تأهل فريقا جامعتي الأزهر والأقصى إلى المرحلة النهائية من دوري مناظرات قطاع غزة، بعد تقدمهما اليوم على فريقي جامعتي القدس المفتوحة والإسلامية، وذلك ضمن دوري  مناظرات قطاع غزة، الذي تنظمه مؤسسة فلسطينيات بالتعاون مع مؤسسة (أولف بالمة) السويدية للعالم السابع على التوالي.

ويلتقي الفريقان الفائزان يوم السبت القادم في المناظرات النهائية لتتويج الفائز باللقب لهذا الموسم على مستوى قطاع غزة، للتناظر على مقولة "هذا المجلس يرى أن الانقسام السياسي هو السبب في عدم بناء مستشفى في رفح"، وتكوّنت لجنة التحكيم في المناظرتين من الباحثة هداية شمعون، ومدرب المناظرات، وائل بعلوشة والباحثة عزة قاسم.

وحملت المناظرة الأولى عنوان "هذا المجلس يرى أن وسائل التواصل الاجتماعي وسعت مساحة الحريات الفردية على حساب الحريات الجمعية"، وكانت بين فريقي الأقصى (مؤيد) والقدس المفتوحة (معارض).

ودفع الفريق المؤيد بحجته الرئيسية أن وسائل التواصل الاجتماعي هي بيئة يمارس فيها الفرد حريته الشخصية عوضًا عن العمل الجمعي بالتالي جاءت على حساب الحرية الجمعية، كما أنها أنتجت كشكلتين نفسيتين هي ساهمت في انعزال الفرد وأصابت الكثيرين بالنرجسية، بينما رفض الفريق المعارض المعقولة وعلل ذلك أن مواقع التواصل الاجتماعي لا يمكن الحكيم عليها أنها زادت الحريات الفردية التي يتحكم بها أصحاب القرار لامتصاص غضب الشارع في كثير من الأحيان.

أما المقولة الثانية فكانت بعنوان "هذا المجلس يرى أن إضعاف المجتمع المدني أضعف دور الحركات الشبابية وقدرتها على التأثير " وكانت بين فريقي الجامعة الإسلامية "مؤيد" وجامعة الأزهر (معارض).

وبينما رأي فريق الجامعة الإسلامية المؤيد للمقولة بحجته الرئيسية أن الحركات الشبابية تنتمي للأحزاب السياسية لهذا تم سحب البساط من تحت أقدامها، والتجمعات التي يفترض أنها نواة لها ضعيفة على الأرض بالتالي هي لم تحقق شيئًا، دفع الفريق المعارض بحجته أن الحركات الشبابية التي أحدثت أثرًا كانت
موجودة قبل نشأة المجتمع المدني، وهي تواجدت وأثّرت وأسقطت أنظمة بالتالي لا علاقة لضعف المجتمع المدني بضعف دور الحركات الشبابية.

ويعد برنامج نادي مناظرات فلسطينيات أحد برامج فلسطينيات الممول من أولف بالما السويدية، ويعمل مع الشباب في الجامعات في قطاع غزه والضفة الغربية حيث يتم استهداف الجامعات الفلسطينية لتعزيز ثقافة المناظرات داخلها وتكوين نوادي خاصة
داخل أطر الجامعات، وتشجيج التناظر بين الفرق الجامعية حول القضايا الجدلية في المجتمع، حيث خاض تدريب المناظرات لهذا العام ست جامعات هي الأزهر، الإسلامية، الكلية الجامعية، الأقصى، القدس المفتوحة، وجامعة غزة.