"ارفع العلم يا عباسي".. حكاية أشهر صورة لعلم مصر في حرب أكتوبر
تاريخ النشر : 2019-10-10
"ارفع العلم يا عباسي".. حكاية أشهر صورة لعلم مصر في حرب أكتوبر


تعد حرب السادس من أكتوبر معينا لا ينضب، زاخرة بالذكريات والقصص التي لا تنتهي، خيوطا من الحكايات نسجتها شجاعة وبسالة الجنود على أرض المعركة.

واحدة من هذه الحكايات؛ قصة المجند المصري محمد العباسي، أول من رفع علم مصر على خط بارليف، وصورته واحدة من أشهر الصور عن حرب 6 أكتوبر.

 في هذه السطور قصة المجند محمد العباسي، أول من رفع علم مصر في الحرب كما نقلتها صدى البلد.

يعتبر العباسي هو أول من رفع العلم المصري على أول نقطة محصنة من خط بارليف المنيع، الذي أقامته قوات الاحتلال الإسرائيلي على الضفة الشرقية لقناة السويس.

ولد العباسي في عام 1947 بمدينة القرين في محافظة الشرقية، أتم حفظ القرآن كاملًا منذ صغره، ثم حصل على الشهادتين الإعدادية والثانوية، وبعدها التحق بالجيش المصري لأداء الخدمة العسكرية قبل حرب الاستنزاف، ليواصل خدمته حتى قيام حرب السادس من أكتوبر.

قضى العباسي 9 أعوام في الجيش المصري، قال عنها إنها أعظم سنوات حياته التي قضاها مجندًا في صفوف الجيش، إذ كان الجميع يعمل بروح واحدة، قيادة وجندًا، وقال العباسي في حوار سابق له: "دائمًا كنت أتذكر كلمات الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بأن ما أُخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة".

ويحكي العباسي عن لحظات الحسم ورفع العلم المصري على أول نقطة في سيناء، وأن قائده أمره برفع العلم المصري قائلًا: "ارفع العلم يا عباسي"، وامتثل عباسي للأمر ولم يأبه للقذائف والنيران من حوله، ويقول عن ذلك: "ساعة القتال لم يخطر ببالي أي شيء سوى مصر، وكل جندي كان بداخله إما الشهادة أو النصر".

العباسي الشهير بمحمد أفندي العباسي، تم تكريمه وهو حي على المستويين الشعبي والرسمي، وحصل على فيلا بالهرم من أحد أبناء مصر، تكريمًا له على دوره ورفع العلم المصري خفاقًا في حرب السادس من أكتوبر.

توفي العباسي في الأول من يوليو هذا العام، عن عمر ناهز 73 سنة.