تقرير مؤسسة غيتس يسلط الضوء على بيانات جديدة عن عدم المساواة العالمية
تاريخ النشر : 2019-09-18
رام الله - دنيا الوطن
أطلقت مؤسسة بيل وميلندا غيتس اليوم تقريرها السنوي الثالث  الذي يقدم بيانات جديدة تظهر أنه في حين تواصل تحقيق التقدم في ميادين الصحة والتنمية، فإن انعدام المساواة لا زال يمثل حاجزا كبيرا أمام تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة (الأهداف العالمية).

 وحتى في الأجزاء الأسوأ أوضاعا في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل، شهدت أكثر من 99 في المئة من المجتمعات فيها تحسناً لناحية وفيات الأطفال وتعليمهم. لكن على الرغم من هذا التقدم، فإن الثغرات المستمرة في الفرص تعني أن ما يقرب من نصف مليار شخص - حوالي واحد من بين كل 15 - ما زالوا غير قادرين على الوصول إلى الصحة والتعليم الأساسي.

تثبت الفجوات القائمة بين البلدان والمناطق وبين الفتيان والفتيات أن الاستثمارات العالمية في التنمية لا تصل إلى الجميع. وباستخدام بيانات شبه وطنية جديدة، يكشف التقرير عن التفاوتات الشاسعة داخل البلدان التي تقنعها المتوسطات.

لا يزال المكان الذي تولد فيه هو أكبر متنبىء بالنسبة لمستقبلك، وبغض النظر عن المكان الذي ولدت فيه، تكون الحياة أكثر صعوبة إذا كنت أنثى. وعلى الرغم من المكاسب التي تحققت في التحصيل العلمي للإناث، فإن فرص الفتيات محدودة بسبب الأعراف الاجتماعية والقوانين والسياسات التمييزية والعنف القائم على النوع الاجتماعي.

وكتب بيل وميلندا غيتس في تقرير بيانات حراس المرمى بعنوان "فحص انعدام المساواة 2019" الذي شاركا  في تأليفه "فيما نقوم بكتابة هذا التقرير، من المتوقع أن يفوت مليارات الأشخاص تحقيق الأهداف التي اتفقنا جميعًا على أنها تمثل حياة كريمة. نعتقد أن رؤية النقاط التي ينجح فيها العالم سوف تلهم القادة على بذل المزيد من الجهد، ورؤية الأماكن التي يفشل فيها العالم ستركز اهتمامهم عليها من جديد."

لمعالجة عدم المساواة المستمرة، يدعو بيل وميليندا غيتس إلى اتباع نهج جديد للتنمية، يستهدف أفقر الناس في البلدان والمناطق التي تحتاج إلى تحقيق أكبر المكاسب. يجب على الحكومات إعطاء الأولوية للرعاية الصحية الأولية لتقديم نظام صحي يعمل لصالح الناس الأفقر، والحوكمة الرقمية لضمان استجابة الحكومات لمواطنيها الأقل قدرة، ومزيد من الدعم للمزارعين لمساعدتهم على التكيف مع أسوأ آثار التغير المناخي.

سيقوم بيل وميليندا جيتس بإصدار تقرير بيانات حراس المرمى كل عام حتى العام 2030، وتوقيته مع الاجتماع السنوي لقادة العالم في مدينة نيويورك الذين يحضرون اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة. تم تصميم التقرير لتتبع التقدم المحرز في تحقيق الأهداف العالمية، وتسليط الضوء على أمثلة النجاح، وإلهام القادة في جميع أنحاء العالم لتسريع جهودهم. الهدف من ذلك هو تحديد أين ننجح وأين نخفق.